الثلاثاء، 13 ديسمبر 2011

مقدمة كتاب الثدي المر قصص مينا عزت عازر


هاويًا للكتابة ولست محترفا أبدًا، هكذا أنا، كنت وسأظل..
لا أكتب حينما أقرر أن أكتب بل حينما تقرر الكلمات نفسها أنه حان الوقت كي تستقر على السطور..
لهذا فمهمة كتابة مقدمة لكتاب تعد مهمة شاقة وعسيرة بالنسبة لي..
ولهذا فإن كتابي الأول هذا مرشح بقوة لأن يكون كتابي الأخير..
ولهذا أيضًا فإن هذا الكتاب -الذي يحوي 17 قصة قصيرة وقصة واحدة غير قصيرة ومجموعة من القصص القصيرة جدًا والتي جمُعت تحت عنوان واحد "الثدي المُر"- استغرق مني في كتابته أكثر من عشر سنوات..
نعم، القصة الأولى في هذا الكتاب كتبت منذ نحو عشر سنوات أو يزيد..
يعني هذا أنك في هذا الكتاب لن تقرأ مجموعة من القصص فحسب، بل إنك -بصورة أو أخرى- سوف تكون شاهدًا على مرحلة عمرية ليست بالصغيرة من حياة إنسان..
سوف تسير خطوة بخطوة مع مراحل نضوجه وتطوره..
وسوف تلاحظ بوضوح هذا النضوج والتطور.. فكريًا وأدبيًا ولغويًا..
فإذا كنت تبحث عن بعض من الجودة الأدبية فأنصحك أن تقرأ هذا الكتاب باتجاه عكسي بدءًا من آخر قصة..
أما إذا كنت متحمسًا للتعرف بالتجربة منذ بدايتها فلتبدأها معي من أول قصة..

***

هذا الكتاب هو مجموعة من القصص..
ولاسمه قصة ولنشره قصة أخرى ولصورة غلافه قصة ثالثة..
وكل هذه القصص تجمعها روح الهواية ولذة ونشوة التجارب الأولى..
الثدي المُر: هو اسم لقصة تنتمي لفن القصة القصيرة جدًا وهو عنوان لعدد من القصص من هذي النوعية جُمعت تحت عنوان واحد وهو عنوان الكتاب أيضًا..
ولكن لماذا هو عنوان الكتاب؟..
لأنه مناسب جدًا.. هكذا بكل بساطة..
يلعب الثدي دورًا هامًا جدًا في علاقة الرجل بالمرأة طول وقته ووقتها..
فأول ما يتعرف الرجل به في المرأة هو ثديها..
عندما يسرع الطفل بالغريزة الفطرية نحو ثدي أمه طلبًا للشبع والارتواء..
وعندما يكبر الطفل ويفطم ثم ينضج.. يدخل في مرحلة جفاء مع أثداء النساء..
حتى يبدأ ثانية بدوافع هرمونية ذكورية في تذكر ما للثدي من مكانة هامة في حياته فيتعلق به بشغف..
ويستمر هذا الشغف حتى يعود الرجل مرة أخرى إلى ثدي المرأة لاثمًا إياه بنفس دوافع الشبع والارتواء.. وإن كان شبعًا وارتواء من نوع آخر مختلف..
وإذا كان الرجل سعيد الحظ فهو غالبًا ما يزفر زفرته الأخيرة وهو متكىء على ثدي امرأة مُحبة.. أمًا كانت أو زوجة أو عشيقة أو أختا أو ابنة..
وكما أن للثدي دورًا رمزيًا في علاقة الرجل بالمرأة..
فإن لعلاقة الرجل بالمرأة دورًا رمزيًا كذلك في تجسيد مفهوم ما للحياة..

نعم، نظل طول الوقت -وحتى الفطام الأخير- متعلقين بالحياة كما تعلقنا بأثداء النساء..
ونظل طول الوقت نلعن في الحياة كما نلعن في النساء وأثدائهن ودلالهن وفجورهن..
نلعن الحياة والنساء ربما لأنهما -الاثنتين- يفضحان عجزنا وقلة حيلتنا ويكشفان عوراتنا..
فنصب جام الغضب..
ثم نعود.. نهرع.. مقبلين.. شبقين للشبع والارتواء..
الحياة كما ثدي المرأة.. لاثمين إياه دومًا، حتى عندما يصطبغ بالمرار..
وقصص هذا الكتاب هي كادر من كوادر هذي الحياة بمرارتها أحيانا ولزومها دائمًا.. كما الثدي..

***

دار نشر طنطا بوك هاوس لصاحبها الناشر والكاتب الشاب أحمد منتصر..
تعرفت بأحمد عن قرب لحد ما بعد أن كتب مقالا عبارة عن دعوة لمشروع أدبي مجنون (لم يكتمل حتى الآن)..
دشن جروب على فيسبوك لهذا الغرض وهناك لاحت لي الفرصة للتعرف أكثر بأفكار هذا الشاب الصادقة التي لا تعترف بأي عوائق أيدولوجية..

لذا كان اختياري لدار نشر (طنطا بوك هاوس) إيمانا مني بالتجربة الشابة الجريئة والحالمة.. والجامحة..
فقد كانت دار النشر هذي لي مصدر ثقة وائتمان.. وكان هذا هو كل ما أحتاجه..

***

منذ أن اختمرت بعقلي فكرة نشر هذا الكتاب وأنا أفكر في صورة الغلاف..
الدرة التي توضع أعلى التاج.. قطعة الكريز التي تزين التورتة.. الوردة الرقيقة التي تنطق بالأناقة..
في إحدى المرات وأنا أسير بغير هدى في حواري وأزقة الإنترنت "اتكعبلت" في صورة فوتوغرافية باسم
Wet Alexandria .. "الإسكندرية المبللة"..
كانت الصورة عبارة عن لقطة عالية الجودة لشارع كورنيش الإسكندرية في فترة ما بعد الفجر..
ويظهر في أقصى الكادر موجة بحر غاضبة هائجة..
بينما شارع الكورنيش شبه خال ومبلل ولامع بفعل ماء المطر..
مما جعل أضواء أعمدة الإنارة المتوهجة تنعكس بصورة مموجة على أرضية الشارع لتبدو كما لو كانت خيوطا وسلاسل ذهبية تنساب في شوارع الإسكندرية..

وكانت هذي الصورة -على عبقريتها- هي في رأيي الأنسب لكتاب ارتبط بكاتبه وبعدد من محطاته بعروس البحر.
بعد محاولات ليست بالقليلة توصلت لصاحبة الصورة المبدعة إمي الشعرواي والتي رحبت -مشكورة- بأن أستغل لوحتها الفنية كغلاف للكتاب..
وعن طريقها تعرفت بالموهوب مينا نادر نجيب الذي صمم وأخرج لكم الشكل النهائي لغلاف الكتاب.

***

كان هذا هو كل ما لدي من كلمات تقديمًا لهذا الكتاب..
مرحبًا بكم متطفلين أعزاء -اختيارًا- على نزر يسير من خلاياي الدماغية..

مينا عزت عازر

الجمعة، 9 ديسمبر 2011

كتاب ثورة شعب مصر للكاتب طارق زكريا




صدر اليوم بحمد الله
أحدث إصدارات طنطا بوك هاوس
كتاب ثورة شعب مصر
دراسة وتحليل
للكاتب: طارق زكريا

أماكن توزيع إصدارات طنطا بوك هاوس بجمهورية مصر العربية
القاهرة
مكتبة عمر بوك ستور شارع طلعت حرب أعلى فلفلة
مكتبة أبجدية شارع طلعت حرب أمام فلفلة الدور الأول علوي
الإسكندرية
فرشة أحمد سونة محطة الرمل بجوار فشار جوجو
فرشة أحمد الأبيض محطة الرمل بجوار فشار جوجو
المعرض الإسلامي ش صفية زغلول
طنطا
صحافة محطة القطار بساحة المحطة
مكتبة العز خلف سينما مصر
المكتبة القومية ش القاضي بجوار عبد الفتاح مرزوق
المنصورة
مكتبة بوكس أند بينز أمام جزيرة الورد
مركز بيت القصيد ش جيهان بجوار صيدلية محمود أمين

الأربعاء، 12 أكتوبر 2011

حفل توقيع ومناقشة رواية أياصوفيا لمحمود عرفات بطنطا

Time
Tuesday, October 18 · 5:30pm - 7:00pm

Location
مكتبة طنطا بوك هاوس ش محب تقاطع ش سعيد أمام شركة موبينيل بداخل سنتر cia الدور الأول علوي

Created By

More Info
يسر دار نشر طنطا بوك هاوس دعوتكم لحضور حفل توقيع باكورة إنتاجها الأدبي
رواية أياصوفيا للكاتب المتميز محمود عرفات
يوم الثلاثاء القادم 18 أكتوبر في الساعة الخامسة والنصف
لنناقش الرواية المثيرة للجدل مع مؤلفها
في حوار شيق وممتع في عبق التاريخ التركي العثماني وأجواء من القرون الوسطى
وافتتاح ركن يومي لبيع الكتب
تحت رعاية طنطا بوك هاوس
مع إمكانية تناول مشروب في قاعة فخمة مكيفة الهواء

كما سوف نقوم بعمل صالون أدبي وصالون سياسي كل شهر
وانتظروا مفاجآت قادمة كثيرة
كما نرحب بعمل حفلات توقيع ومناقشات للكتاب الشباب

للاستفسار
أحمد منتصر
قم بمراسلة الأدمن أو الاتصال
01007241813
لمعلومات أكثر عن الرواية قم بالاشتراك في هذه الصفحة
http://on.fb.me/mSt0sE

:)

الجمعة، 7 أكتوبر 2011

مقدمة محمد حسين لكتاب تأملات رمضانية يصدر قريبًا

عندما يتأمل مونتي رمضانيًا !

من العجيب أن يفعل.. فالتأمل ذاته يعد رغبة في الوصول إلى العمق.. ومع أن الوصول هذا يحتاج للحركة إلا أن الوصول للعمق هو سكون بلا حركة.. بل انعزال عن حركة الواقع. والتأمل الرمضاني هذا هو تأمل روحاني بالأساس، ناهيك عن أن التامل هو نظرة كلية قائمة على فكرة مركزية. لا تخف من هذا الكلام المجعلص عزيزي القارىء فعنوان هذا الكتاب مجرد سخرية من فعل التأمل.. خصوصًا الرمضاني منه. فمنتصر أبعد ما يكون عن العمق والسكون، بل هو يحاول أن يطفو على السطح ليرفس ويحدث طرطشة كبيرة. وأما عن الروحانية فستكتشف وحدك أنه يدعو لاستبدالها بالمادية بوضوح لا يحتاج مني إلى تعليق ههنا.

أما عن الفكرة المركزية الشاملة فإن هذا الكتاب يخلو منها، بل تتضح فيه التفكيكية.. يعني باختصار غياب معنى واحد شامل للنص.. وهذا سبّب لي مشكلة.. فلن أستطيع الحديث عن الكتاب كله على بعضه في فقرة واحدة. لهذا سأتحدث في نقاط عن أهم الـ"لا تأملات" في هذا الكتاب:

1– بعض الهراء والحكايات الشخصية.

2– المزيد من الهراء البرجماتي والحديث عن الحريم والفلوس.

3– تظهر الفردانية ويصاحبها بالطبع التحرر -أو قل الرغبة فيه- بوضوح وشدة في الكتاب.. أنا هو أنا وليذهب المجتمع للجحيم.. أو الجماعة هي الحق وان كنت عليه وحدي.

هكذا يتحدث جيل من الشباب بدرجات متفاوتة في مواجهة مجتمع مؤمن أن الذئب يأكل من الغنمة القاصية. وهنا أحب أن أقول.. لا تصدم -عزيزي القارىء- من الأمثلة التي يوردها منتصر.. فهي ليست نتائج حتمية أو صفات مشتركة لكل من يؤمن بتلك المبادىء.. أهم ما يميز الفردانية والحرية هو المساحة الشديدة من الاختلاف والتنوع.. والحرية في الوصول للنتائج التي تناسبك.

4- نزع القداسة وإضفاء صبغة مادية نفعية على كل حاجة.

5- أي حاجة بتقف قدام مصلحة منتصر تبقى بالنسباله خطأ كوني.

6– بعتبر منتصر غافل :).

من اللي ربنا قال عنهم:

(الذين يستحبون الحياة الدنيا على الآخرة ويصدون عن سبيل الله ويبغونها عوجًا، أولئك في ضلال بعيد)..

سورة إبراهيم آية 3.

7– في كثير من "لا تأملاته" تشعر كأنه يريد أن يقول:

"خير لك أن تكتب كتابًا تدعو فيه لتنقية المجتمع من مقدساته التي تعوقك عن ممارسة الجنس.. من أن تتفرج على سكس وتعمل حاجات وحشة في الظلام"!.

8– الكتاب مكتوب بلغة سهلة وسطحية زي أفكاره.

وعلى هيئة فقرات صغيرة تناسب هؤلاء الشباب اللي مش بيحبوا القراية من أصحاب الجملة المشهورة التي تكتب بالفرانكو دائمًا:

Ana lesa ha2ra da kolo

قراءة ممتعة..

تحياتي :).

محمد حسين

الخميس، 29 سبتمبر 2011

مقدمة سمر نبيه لكتاب تأملات رمضانية يصدر قريبًا

حسنا.. عزيزي القارىء لن أفرط في الحديث رغم أن هناك الكثير ليقال.. فما يقوم به منتصر أشبه بمن يقتحم منزلك عبر النافذة كاسرًا زجاجها في صخب ليوقظك منتبهًا ويُخبرك في أدب جم أنك لابد أن تتخلى عن غطائك قليلا وتفتح النافذة لأن الجو حار وعليك أن تلطف الجو حتى لا تموت من نوبة الحر التي تجتاح البلاد, وهو على أتم استعداد في هذه اللحظة أن يقدم لك الدلائل العلمية على صحة منطقه.. ولكن هيهات لك أن تصغي فى مثل تلك الأجواء إلا إذا كنت على استعداد للقائه, ولكن على الطرف الآخر إذا استطعت أن تمتلك أعصابك ولا تنجرف وراء الصيغ بقدر ما وراءها من مضمون ستكتشف أن هناك ثمة ما يُهمك وقد يحث بذلك أفكارك الخاصة وهذا أكثر ما يميز هذا الكتاب. فسيجعلك منتصر في حالة حوار داخلي صاخب مع أفكارك وأفكاره بين مؤيد ومعارض وفي النهاية سيشكل لك فلسفتك الخاصة والتي ربما لا تكون مطروحة في هذا الكتاب.

حقيقة أنا لا أعرف لماذا سُمي هذا الكتاب "تأملات رمضانية" حيث إنه لا يمت لشهر رمضان بصلة قوية سوى أنه صادف وقت إعداده, أما ما حوى من تأملات فهي صالحة لكل وقت وهي خاصة بهذا الجيل. فقد تناول أحمد منتصر في هذا السياق كل ما يجول بخاطر الشباب من طموحات وآمال ونزوات وربما أجمل ما قد تقرأه هنا وتجده شيقا عندما يتحدث منتصر عن تجاربه الشخصية ورأيه في الأنثى, سواء كانت جدته أو الفتاة بشكل عام أو تلك الأخرى التي يتأملها من بعيد. هذا بخلاف ما يوجهه من رسائل ناقدة للإعلام ولدور الحكومات فى أزمات الشباب وأيضًا أخرى للحاكم العسكري.

وقد تثير انتقادات منتصر لبعض المبادىء مثل الأبوة والشريعة الإسلامية والديمقراطية وفرض المرجعيات الشخصية في الحكم على الآخرين، قد تثير حفيظة البعض, ولكن لا بأس فكما اتفقنا.. نحن بصدد حالة حوار وليس ليقول منتصر ونردد آمين.

الأربعاء، 21 سبتمبر 2011

وفاة رائد ثقافة شباب الجيل الأستاذ حمدي مصطفى

توفي إلى رحمة الله الأستاذ حمدي مصطفى بعد صراع مع المرض. أدين بالفضل لهذا الرجل الجليل الذي تربيت على كتبه الدراسية سواء سلاح التلميذ أو المعلم. أو مشروع القرن الثقافي روايات مصرية للجيب: رجل المستحيل وما وراء الطبيعة وملف المستقبل وفلاش وغيرها من السلاسل وكتب الجيب الرائعة والمفيدة.

لم يأخذ حقه وكان يتجنب وسائل الإعلام. أقام بمفرده مشروعًا ثقافيًا عملاقا وكأنه حكومة بمفرده.

رحم الله هذا الرجل العظيم.

الثلاثاء، 13 سبتمبر 2011

قريبًا.. كتاب (تأملات رمضانية)

يستعد المدون والكاتب الشاب أحمد منتصر لإصدار كتاب إلكتروني جديد بعنوان (تأملات رمضانية). يقول منتصر: الكتاب عبارة عن 29 فقرة كتبت خلال شهر رمضان لهذا العام. تحدثت في الكتاب عن الثورة وشهر رمضان وحبس مايكل نبيل وبعض آرائي في المرأة والفلسفة والزواج. وأحاول في الكتاب تقديم الفكر الشبابي الجديد بطريقة جميلة لا تقل جمالا عن الكتاب المطبوع وذلك عن طريق عمل غلاف فوتوشوب للكتاب وتنسيق الصفحات الداخلية والاهتمام باللغة والتصحيح اللغوي بحيث يظهر الكتاب في مظهر لائق لا يقل عن مظهر الكتاب المطبوع.

يتمنى منتصر أن يزداد الاهتمام بالكتب الإلكترونية التي يصدرها كتاب ومدونون على شبكة الإنترنت، فيقول: أتمنى أن أرى اهتمامًا أكبر بالفكر بوجه عام الذي يطرح على شبكة الإنترنت. لأن تكلفة إصدار وطباعة كتاب ورقي واحد تساوي تكلفة شراء جهاز كمبيوتر عالي الإمكانات. والإنترنت يتيح لك أن تناقش ما تعرضه من آراء أو كتابات أول بأول مما يجعلك تطور من أفكارك وأسلوبك وكتاباتك.

أحمد منتصر مدون شاب أثار جدلا كبيرًا منذ 2009 بدعوته لما يسميه (نظرية ملحد مسلم) وكتابه الذي يحمل نفس العنوان وتم منعه من النشر الورقي. كما صدرت له الكتب الآتية:

أبو سنة (رواية) نسخة إلكترونية 2008.

ربنا يهديك (مقالات) نسخة ورقية 2010.

بارتيلا (رواية) نسخة إلكترونية 2011.

الثلاثاء، 6 سبتمبر 2011

اشترك في دورة مجانية في التصحيح اللغوي على فيسبوك

Time
Saturday, September 10 at 12:00am - December 10 at 3:00am

Location
جروب دورة تدريب على التصحيح اللغوي

Created By

Forدورة تدريب على التصحيح اللغوي للمهتمين

More Info
يسعد المصحح اللغوي أحمد منتصر
تقديم دورة تدريبية مبسطة في التصحيح اللغوي
للأصدقاء الراغبين في تقوية لغتهم العربية
أو يرغبون في تعلم الأساسيات العامة في فن التصحيح اللغوي

تبدأ الدورة خلال أيام عبر الجروب
لمدة ثلاثة شهور بصورة أسبوعية
والدعوة عامة
مجانا


الخميس، 25 أغسطس 2011

خدمة النشر الإلكتروني


تعلن طنطا بوك هاوس عن تفعيل خدمة النشر الإلكتروني:
تصميم غلاف للكتاب
عمل نسخة PDF وتنسيق داخلي للصفحات
تصحيح لغوي
كل ذلك بأسعار رمزية راسلنا على الإيميل الخاص بنا:
kelmtna@hotmail.com

الأحد، 10 يوليو 2011

حفل توقيع رواية أياصوفيا بمكتبة أبجدية السبت القادم




تدعوكم دار نشر طنطا بوك هاوس لحفل توقيع رواية أياصوفيا للكاتب والباحث محمود عرفات السبت القادم 16 يوليو بمكتبة أبجدية ش طلعت حرب أمام فلفلة الدور الأول في الثامنة مساء.


الأحد، 10 أبريل 2011

بارتيلا رواية أحمد منتصر





بارتيلا

رواية

أحمد منتصر



علشان حبيب زي الغزال

يوماتي أهجر حينا

وكل واحد عني قال عاشق

عاشق وقلبه مش هنا

أغنية ساكن في حي السيدة

لمحمد عبد المطلب


هل تؤمن بالقدر؟

ربما لم أكن أنوي العروج على بارتيلا هذا الصباح بيد أن أثارتني فكرة التواجد ببار شبه خال يذروه الفراغ أتمتع بزجاجة البيرة وأحدق في الهواء. لذلك ألقيت السلام على عم جلال وجلست إلى مائدتي المفضلة متطلعًا إلى شاشة التلفاز بالأعلى والتي دومًا تعرض حاجات سريالية كبرامج قناة النيل للسينما. أو فيلم لم تره من قبل كفيلم الحب في الثلاجة. جاءني عم جلال بالزجاجة الخضراء وفتحها لي لأتجرّع رشفة طويلة مُرة بلون الأصفر. الكائنات الفضائية على الشاشة تتراقص وأنا أضحك مذكرًا نفسي أنه ما زال فيلمًا عربيًا بطولة يحيى الفخراني. وتتوضأ الهالات المبهرة خلف يحيى والديك العملاق الذي وددت أن أسمع صوته.


مساء الخير.. أقالتها ملك وهي تدلف إلى البار؟.. أقالتها وهي تخلع سترتها وتبقى بالحمالات؟.. أقالتها وهي تضع السيجارة السوبر في فمها وتخرج خمستين لعم جلال؟.. ألعن الخزعبلات وأنتظر ملك كي تبدأني بالحديث.. الخافت.. المتعالي أحيانا. لا أدري هل أطيقها أو أمقتها؟.. ضربات الصداع وفقدان ضغط الدم بدأت تنتابني:

- ده مس من شيطان رجيم.. أنا مش ممسوسة! والقرآن والإنجيل ذكروا ده.. الشيطان موجود.. دي عقوبة من الله وأنا راضية.. (تأخذ نفسًا).. شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول وزورًا.. (تتابع النظر إلى السقف).. ده مس من إبليس اللعين!


يا ألله! بدأت السمفونية.. أحاول متابعة الثلاجة على الشاشة مستغربًا من شارب يحيى العجيب. وتذكر أبدًا.. لا تدخل على مديرك غرفة مكتبه بلا طرق.. ذلك أن يكون مفترشا السكرتيرة!


الصواب هو عملية خلق أخطاء بصورة صحيحة. ما الفكرة إلا استيحاء لفعل على استحياء. والخلق ماضون.. نحو آفاق أرحب..


- غادة إزيك؟ عاملة إيه يا حبيبتي؟.. أنا في القاهرة. قاعد على كافتريا.. هه هه قهوة يعني!.. مش جاية ولا إيه؟.. همممم.. طب حاولي كده..


Waiting..



- حبيب قلبي!.. إزيك يا باشا؟.. واحشني والله.. لا لسه.. مش عارف.. عموما حسألك وأقولك.. الله يخليك يا باشا.. سلام!


النظر إلى الشاشة ثم إلى ملك ثم إلى عم جلال ثم إلى الكوب لأرتشف رشفة ثم إلى السيجارة اللافحة لأسحب نفسًا ثم إلى الترمس لأتناول بضع حبات ثم لا أدري ماذا أفعل بعد؟. هل الأمر يستحق أن أخفي حقيقتي؟..


عزيزتي سها..

تحياتي القلبية وسلامي للوالدين العزيزين.

أما بعد،

فقد ارتأيت أن أحكي لكِ عما حدث عبر خطاب عادي. خطاب كتلك الخطابات التي كانت سائدة زمان. لمَ!.. أعتقد أنه حب الاستظراف لطالما مللته. لطالما عشقته. فليكن صبركِ طويلا إذن.

ها نحن بين بستان مورق في رحاب وادي النيل فوق القاهرة على الخريطة. أحببتك ورغبتك معي بهذا الفستان الورديّ لما تصادفنا. للأسف لا يفهم الأهلون مدى تعلقنا بالحرم الجامعي وذهابنا بمناسبة وبدون مناسبة إليه والمكث ساعات طوال على الحدائق والمصاطب هناك. إنهم لا يفهمون. نحن ذوي خيال واسع وحماسة جارفة تجعلنا ننزل من بيوتنا في عز الصقيع والنيران ونمكث أحيانا بالبيوت في الخريف والربيع نستجم.

لكن دعكِ من كل هذا. إنني ومن مقامي بهذا المسجد العتيق سيدنا الحسين أتضرع أن نبقى معًا طول العمر. نتجاذب أطراف الحديث على الأريكة الخرقاء. نتناول من كل صنف ولون من صحفة أمامنا. تتلاقى الأعين، والشفاه في نعاسة وخواء.


عزيزتي سها..

أتذكرين يوم اصطدمت بكِ خلسة؟.. لحظتها كنتِ قد أخرجتِ أحمر شفاهكِ وشرعتِ بدهن الشفاه لولا أن ارتطمت بكِ فعكرت صفو وجهك بأحمر قميء!.. أعترف أني حاولت أكتم نفسي من الضحك ولكني لم أستطع. ولم تفلح اعتذاراتي وتوسلاتي للاعتذار إلا لتبتسمي لي ثانية بكل لآلئك.

سها.. أنا أحبك. أنا أعزك. أنا أربأ بظني بكِ عن مساوئه ومحاسنه. حتى ظني لا يعرف الحدود. ظن المتيم بشجرة الحياة النضراء.

أتساءل أيحق لي مناداتك بحبيبتي؟.. هل تغفرين لي نزواتي وهفواتي؟.. أنا الطفل الفقير.


يحيى يوضع في كيس أسود كذبيحة بعد ما كان معلقا من رجليه وفمه مكتوم. يحمله الرجال الملثمون إلى الخارج. وخارج المشرحة يتم نقله في سيارة إلى المجهول.


زجاجة أخرى يا عم جلال. آه.. لم أشعر بنفاد الأولى رغم مرارتها. أختلس نظرة إلى ملك وأعيد ترتيب أفكاري. بينما يبدأ الرجال بالولوج كل واحد يجلس في ناحية. يتعارفون. ويبدأون المجاملات السمجة. ثم تدور أدمغتهم بعد برهة ويبدأون في الحديث الحميمي وكأنهم أصدقاء منذ ألف سنة.


الحياة لم تعد كما كانت. لم يعد السفر بالبواخر مثل السابق. وأنا الذي تمنيت السفر عبر البحر. لعن الله الطائرات.. والطيارين.. والمضيفات الحسناوات.. ومخترعي الطائرة الأولى ماذا كان اسمهما؟


- أنا قعدت كذا سنة أشتغل في البحر. كانت أغلب حياتي في البحر. ويا سلام لما أفتح التلاجة بتاعة البار وأشرب إيشي بيرة أمريكاني وإيشي بيرة أسكتلندي!

- يا سلام!

- بس خلاص بقى السفر دلوقتي للدول بالبواخر معدش غير للهاي كلاس..

- ما ممكن تسافر على بواخر نقل البضايع!


ترى هل سألحق؟.. أعاود الاقتراب من المنضدة حتى لأكاد أنكفىء محاولا عزل نفسي عن المؤثرات الخارجية. على الرغم أني طالما شنعت على المتزمتين. فلتتجاوزني المعاصرة والحداثة إذن.. يجب أن أنهي ما بدأته.


عزيزتي منى..

أرجو ألا أكون قد أزعجتك برسالتي السابقة والتي طلبت منكِ فيها أمرًا لا بد لكِ من رفضه. غبي أنا إذ تصورت لحظة أن تقبلي. تقبليني وتقبليني وكأن ولا حاجة حصلت ما بينا. العفو يا أميرتي على النسيان. والمغفرة على الوقاحة.


يا للبؤس بدأتَ تتحدث مخالفا نفسك. أي عفو وأي سماح ترجوه؟ إن لم تكن مقتنعا فلم فعلت؟.. أم الآن حان وقت الاقتناع والتثبت المقيت؟.. كم أنت أحمق!


عزيزتي منى..

أعتذر عن إزعاجك مرة أخرى بنفس الحكاية وتردادها. هل ما زلتِ تبحثين عن لحن يناسب طيشي؟.. لقد أثارت فيّ فكرتك هذه الاستماع إلى موتسارت وبتهوفن.. الأول مقطوعاته طويلة والآخر أقصر.. لست متأكدًا بالطبع. ولكني لا أرى نفسي بهذا الإملال. وأعتقد أن شقاوة عينيك لا تعكس ضجرًا وأنا أفسحك.


قطع في البث.. ششش

تنويه من د. أمجد ماجد عتريس

(يتنحنح).. ثمة فيلم اسمه (الله يخليك) لم أشاهده ولم أعرف بصدوره، لكني وجدت في مقدمته كلمات لي تطري مخرجه الجالس بينكم!..


يا نهار إسود!.. لا أتلفت حولي في ذعر ولا أضع التجريس نصب عينيّ. أركز وأطقطق في ما أعمل. لا تدع السكينة تسرقك.


- ده مس من شيطان رجيم.. أنا مش ممسوسة! والقرآن والإنجيل ذكروا ده.. الشيطان موجود.. دي عقوبة من الله وأنا راضية.. (تأخذ نفسًا).. شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول وزورًا.. (تتابع النظر إلى السقف).. ده مس من إبليس اللعين!


أدور على القرى والمدن المنسية. أبحث عن ابن أتبناه أدبيًا. أجلس وسط الصالونات الخفية. أبتسم في سذاجة وسعادة منتشيًا. الابن الذي لا أود تحمل مسئوليته قد يكون فتى متلعثمًا يستمني كل ليلة على صورة فتاة شقية.


عزيزتي سارة..

لم نتحدث منذ دهر لكني طفقت كلما عرفت هذه أو تلك من الحمقاوات أتذكرك. بجمالك. ودلالك. وزينة عقلك. أتعرفين كم اشتقت إلى الملاحظات الذكية منكِ؟ أتدرين كم مرّ على آخر مرة سرت فيها معكِ بالعاصمة والناس يحسدونني وينظرون بدهشة فاغرين؟ أتعرفين أني تمنيت البكاء على فقدانكِ؟ وجرحكِ؟ وغضبكِ مني؟

هل يمكن أن أعود لحياتكِ ذات يوم؟ هل يمكن بعد أن مللت عدم ردك على الهاتف فمسحت صورك ورقم هاتفك ورسائلك اللطيفة؟


أحبكِ..


الآن وإلا فلا الموت يعمينا عن الحياة تتجلى الإشارات والعلامات لعن الله سوسر والبرجماتي الأول الذي أنسى اسمه دومًا الحياة تلال وردية أم مطبات سوداوية؟ أريد أن أخرج لا أستطيع أن أخرج الخروج ليس بهين ادخل الحمام لا ادفع أولا تمارين الجيم هل تمحوها البيرة؟ تعاريج الوجه هل تثقلها نوبات السكر؟ عامة أنا سأغمض عينيّ طلبًا للسلام.


أرض الضباب. أي غشاوة على عيوننا؟ الفتيان في ناحية والفتيات في أخرى. استديروا. غضوا أعضاءكم. أيها المنادي إننا لم نعد نرى بالأساس!


ضجيج هائل.. طرااااخ

ستاتيوس على الفيس بوك: قنبلة تنفجر بوسط البلد!


السكارى يترنحون. بعضهم يقيء والبعض ذاهلون. يجب أن أنهي ما بدأته. يجب أن.. يجب.. أن..


عزيزتي رويدا

يا ألله ما أحلى الاسم! وما أحلى القوام السمهري حين يلمع تحت الظلال. بشرتك النضرة دومًا كانت مناجاتي السريرية تولي إليها.

هل فات عشرون عامًا؟ قيد الذكرى أنا أم أنتِ؟ المال مفرق الأحباب وإن كان دومًا يجمعهم. أوتحسبين أني نفضت لكِ؟..


أعتقد أن إثم يحيى الدفين أنه رضي بالقليل وتمنى الكثير. بالأمس كان يلهو واليوم هو جيفارا آخر يسدد نظره إلى السماء. شتان بين فقير وفقير. الموت يأتي بغتة.


الزجاجة الثالثة.


قمت إلى العلماني وأهديته نسخة من فيلمي. الأستاذ علي أبو طالب. أرجو أن يعجبك الفيلم ومنتظر رأيك فيه. كتبت الإهداء لمّا عرف أنه هدية! ومن بعدها وهو يفيقني بالصياح باسمي لأنتبه لحديثه كلما سرحت. ولا إيه يا أستاذنا الكاتب؟


الدقائق الأخيرة.


ملك تصمت لأول مرة منذ سنوات. عم جلال اختفى. ومزيد من الرجال يدخلون على الرغم من الضجيج السادر بالخارج. يدخلون كالموتى. ادخلوا. ادخلوا. معذرة إلى قومكم. ادخلوا..


العلماني ما زال يتحدث. حكايات عن عبد المطلب وأم كلثوم وعبد الوهاب. يسأله أحد الرجلين في خبث: إيه رأيك ف عمرو دياب؟ فيجيب في حكمة: بعض أغانيه تعجبني.


كلام في كلام في كلام في كلام في كلام في كلام في كلام في كلام في كلام وكلام يجر الكلام. اقذفني يا محيط لبر الأمان.


- ده مس من شيطان رجيم.. أنا مش ممسوسة! والقرآن والإنجيل ذكروا ده.. الشيطان موجود.. دي عقوبة من الله وأنا راضية.. (تأخذ نفسًا).. شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول وزورًا.. (تتابع النظر إلى السقف).. ده مس من إبليس اللعين!



ديسمبر 2010



عن الكاتب:

أحمد منتصر من مواليد 1986 يعيش بطنطا والإسكندرية.

كاتب ساخر.

ناقد برجماتي وجودي.

كاتب صحفي وروائي.

محرر كتب ومصحح لغة عربية.

مدير دار نشر ومكتبة طنطا بوك هاوس.

أحد الناشطين بساقية الدلتا الثقافية بطنطا.


صدر له:

أبو سنة رواية نسخة إلكترونية 2008.

ملحد مسلم (تحت النشر) 2009.

ربنا يهديك مقالات 2010 إصدار ورقي عن طنطا بوك هاوس.

بارتيلا رواية نسخة إلكترونية 2011.


صفحتا الفيس بوك والمدونة بعنوان: أحمد منتصر

ت: 0107241813