السبت، 20 نوفمبر، 2010

تنويه من د. أحمد خالد توفيق بشأن الجملة التي اعتبرها البعض مقدمة لكتاب ربنا يهديك

ثمة كتاب اسمه (ربنا يهديك) لم أقرأه ولم أعرف بصدوره، لكني وجدت في مقدمته كلمات لي تطري مؤلفه (أحمد منتصر). لا أذكر أنني قلت هذه الكلمات ولا متى، لكن ما دام قال إنني قلتها فأنا أصدقه. المهم أنني لم أقلها تعليقًا على هذا الكتاب بالذات ولم أقلها في المطلق، وإنما قيلت في مناسبة معينة ولحظة بعينها. ولم أعط أحدًا شيكًا على بياض لاستعمالها. الأمر يشبه أن أقول لك إنك إنسان رائع في مناسبة عابرة، فتصدر كتابًا بعد سنوات وتكتب على أول صفحة منه (مؤلف هذا الكتاب إنسان رائع). أعتقد أنه من أبسط حقوقي عندما تنشر كلمة لي أن أعرف ذلك مسبقًا وأن أوافق أو لا أوافق، خاصة أنها تؤخذ هنا كإعجاب غير متحفظ مني بما يحويه الكتاب، وأنا ببساطة لا أعرف حرفًا عن موضوعه.

الحقيقة أنني سئمت هذه الطريقة وأراها بعيدة عن الأمانة العلمية إن لم تكن تدليسًا على القارئ .. القارئ الذي قد يتحمس للكتاب من منطلق احترامه لي. أعرف تمامًا أنه لا ذنب للصديق وليد فكري فيما حدث بل هي غلطة الناشر، لكن كلامي في مقدمة كتابه (تاريخ شكل تاني) تم تغييره .. النتيجة هي أنني أقول على غلاف الكتاب إنني لم استطع النوم من فرط انبهاري به، بينما كنت أتكلم عن كتاب (بونابرت في مصر ) لكرستوفر هارولد. ومن قبل استخدم صديق مقالاً لي عن (شفرة دافنتشي) ليستعمله في كتاب له عن زيارة اللوفر، وهكذا وجدت نفسي مشاركًا في الكتاب وصورتي على الغلاف دون أن أدري . ومن قبل عرفت أنني أرد على زوار فيس بوك بانتظام ونشاط برغم أنني لا أعرف كيف أدخله أصلاً !

شكرًا لاهتمامكم وشكرًا لأحمد منتصر على أنه يعطي رأيي كل هذه الأهمية، لكن بشرط أن أكون مسئولاً عن كلامي فعلاً.

...............

التنويه أُرسل لأدمين الصفحة من د أحمد في رسالة على الإيميل

http://www.facebook.com/notes/ahmd-khald-twfyq/tnwyh-mn-d-ahmd-khald-twfyq/460846926986


أنا أحمد منتصر مؤلف كتاب ربنا يهديك

أعتقد أن الأمر يشبه الملكية المشتركة
وكنت قد انتويت وضع الجملة في مقدمة كتابي الأول ملحد مسلم
ولكن خشيت انزعاج دكتور أحمد
لذا وضعتها في مقدمة كتاب ربنا يهديك

كذلك من المعروف أنه من قبيل الدعاية
أن يضع الكاتب مدح الكتاب الكبار له في صورة اقتباسات من كلامهم عنه
فأولا وأخيرا الكلام غير موجه للكتاب بل موجه للمؤلف نفسه

والجملة التي في مقدمة كتابي كتبها دكتور أحمد في مدونة نورا أيمن الجندي عقب كتابتي ردين على رواية قصيرة نشرتها قال فيها
إنه ناقد ممتاز يعرف ما يقول
لذا وضعت نفس الجملة بأول صفحة من كتابي على هذه الصورة:
أحمد منتصر ناقد ممتاز.. إنه يعرف ما يقول

فلم أقل مثلا إن دكتور أحمد يقول إن كتابي ممتاز وإن كلامي بالكتاب صحيح

فالحركة دعائية بحتة وفيها كل التقدير لدكتور أحمد خالد توفيق ونعتذر له عن هذا الإزعاج وأنوي أن أستأذنه شخصيا في بقاء الجملة من حذفها عند طبع الطبعة الثانية والتي ستكون مقدماتها مختلفة بطبيعة الحال

:))


هناك 8 تعليقات:

محمود مودى يقول...

بالتوفيق

غير معرف يقول...

السلام عليكم
رأيت مدونتك اليوم للمرة الأولى، و لي عودة للنقاش
لكن سؤال بعيد بعض الشئ: أن يعقد الدكتور أحمد خالد توي صالونه في طنطا؟
أنتظر ردك هنا
شكراً

أحمد منتصر يقول...

أهلا يا باشا
حسب آخر معلوماتي فإن صالون د. أحمد قد ألغي بطنطا عشان مفيش مكان مناسب يستوعب الأعداد الكبيرة اللي بتيجي

sssss يقول...

أنا لازلت أتوسم فيك الخير يا أحمد وأدعو الله أن يهديك أنت وأمثالك بل أنا متأكد انك لما تشفى من مرضك النفسي سوف ترجع الى الحق ............ نحن ننتظرك

أخوك ... محبك : هاني السمادوني

أحمد فتحى يقول...

معه تحياتى أحمد فتحى عبد السلام

أحمد فتحى يقول...

بسم الله الرحم الرحيم الفنان أحمد فتحى عبد السلام فؤاد عبد الله بحر ديمن أحمد منتصر فى كل شئ

الباشا أحمد فتحى عبد السلام فؤاد عبد الله بحر يقول...

ألمحترف أحمد

تصميم أحمد فتحى عبد السلام يقول...

ت