الاثنين، 11 أكتوبر، 2010

هل يصبح تامر حسني مفكر الجيل؟

كتب – أحمد منتصر:

منذ شهور حاولت الوصول لنجم الجيل تامر حسني كي أعرض عليه عمل كتاب يقص فيه مذكراته أو يتحدث عن خواطره أو حتى يضع فيه قصص أفلامه التي يكتبها على أن يكون الكتاب من إصدار وتوزيع دار النشر التي أمتلكها. راسلته على موقعه الشخصي وتحدثت مع بعض المقربين إليه بشأن فكرتي حتى استطعت تحديد ميعاد مع مدير أعماله وائل حسني أخيه غير الشقيق ودار الحديث معه حول الفكرة وفوائدها التي تضيف لتامر حسني مهنة جديدة بجانب كتابته للأغاني والأفلام والتلحين والرقص والتمثيل والغناء والإخراج مهنة جديدة هي مهنة الكتابة. والحقيقة أن وائل كان إنسانا شديد الأدب شديد التواضع ووعدني بعرض الفكرة على تامر.

فيما بعد اتصل تامر بي برقم برايفت وأبدى تخوّفه من دخول مجال جديد فطمأنته أنه كاتب أصلا يكتب أغانيه وأفلامه وكل ما ينقصه هو النشر: يا تامر كإنك بتغني وبتمثل لكن مفيش حد بيشوفك.. لازم الناس تقرالك وتنشر كتاب!. وتعذر اللقاء بتامر لتحديد الفكرة أكثر ومناقشة المشروع الجديد بسبب مجيء شهر رمضان وإجازة تامر التي قضاها بإحدى المدن الساحلية الشهيرة. ولكن بعد فترة قصيرة فوجئت بتامر ينشر مقالة بجريدة الأهرام يتحدث فيها عن قضية رآها حساسة وشديدة الأهمية تطرقت لها أغنيته (كام واحد فينا) بألبومه الجديد (اخترت صح) الذي صدر في يوليو الماضي.

أعجبني ذكاء نجم الجيل فهو قرر عمل تجربة وبروفة أولية قبل العمل على المشروع الجديد وإن كان قد أحزنني عدم ذكره لاسمي بما أني صاحب الفكرة ولكني لم أشغل بالي بذلك فالمهم هو تنفيذ المشروع الذي إن ظهر للنور فسوف ينقلني نقلة نوعية من الناحية المادية لأعدي خط الفقر!

انقطع الاتصال بعد ذلك بتامر وحتى اتصالاتي بمدير أعماله باءت بالفشل. ولعل الاثنين قد لمسا ردود الفعل العنيفة لدى المثقفين باعتبارهم القراء الأوائل لأي مادة مكتوبة والذين وجهوا نقدا شديدا ولاذعا لتامر على مقالته المليئة بالغلطات اللغوية والتي لم يعجب المثقفين الهدف منها حيث كانت تتحدث عن قصة كتابة تامر للأغنية وكيفية تلحينه إياها وقال الإعلامي اللامع أحمد المسلماني متهكما ببرنامجه الطبعة الأولى على قناة دريم: تمورة يكتب بالأهرام! تمورة بلا همزات! تمورة يعرض فكره الاجتماعي وأهمية فكرة الزواج! الأهرام أخطأ وتمورة محظوظ! الأهرام ينزل من النشر لنجيب محفوظ للنشر لنجم الجيل! وهاتك يا تريقة على تامر الغلبان.

أعتقد أن مكمن المشكلة في نظري هي أن تامر حاول التحدث في موضوع كبير مثل الزواج. ولا أدري لماذا يوقع نجم الجيل نفسه في هذا المأزق برجليه؟ ما تتكلم يا عم تامر على قدك! عن حياتك عن قصة نجاحك أو إزاي طلعت من الفقر أو إزاي حبيبتك سابتك؟ زي ما عمرو دياب الذكي كتب سلسلة مقالات لجريدة عين الفنية يحكي فيها مشواره الفني وبعدين حولها لبرنامج ناجح تابعه الجميع وحقق شهرة واسعة. لا شك أن تامر حسني هو مطرب بالأساس ومطرب شبابي كمان يعني بيغني للحب للحياة الحلوة للبلد إنما ليه يا تامر عاوز تبقى مفكر الجيل وتتكلم في مواضيع بتاعة الناس الكبيرة والمثقفين؟ أعتقد يا تامر لو ركزت ف الكلام عن الحاجات اللي نجحت في الكلام عنها في أغانيك وأفلامك حيستمر نجاحك إنما لو عشت ف دور الفنانين المثقفين زي محمد صبحي فأكيد الشباب حيسيبوك ويتجهوا لشاب تاني يعبر عنهم وعن مشاكلهم وأحلامهم. شاب نجم مش شاب مفكر!

هناك 4 تعليقات:

غير معرف يقول...

أعتقد ان مقالة تامر لا تقل ركاكة عن كتاباتك عن الدين .
كلاكما يتخبط و يعك فيما لا يعلم , ويحاول ايجاد سبوبة جديدة لنفسه و السلام .

أحمد منتصر يقول...

بحسب نظرية ملحد مسلم إحنا الاتنين بنعمل سبوبة
لا تنس أن نجوم السلفيين من أمثال محمد حسان وحسين يعقوب وأبي إسحق الحويني من أصحاب الملايين ومتزوجين من أربع

:p

موناليزا يقول...

بما انك تعتبر نفسك كاتب محترم ازاي تاكدت من ان شيوخ السلفية الي ذكرتهم كلهم من اصحاب الملايين وكلهم متجوزين اربعه... سهل انك تقول كده لان محدش هيحاسبك على السخف ده ولانك عارف ان ده هيبقى مجال سخرية وتهكم من الي مش بيطيقوا حاجه فيها دين
خليك منطقي عشان الي يقرالك يصدقك
..وللعلم انا عادية ومش متدينة مع الاسف بس اسلوب التعميم بلا وعي اسلوب مستفز

أحمد منتصر يقول...

ثروة الشيخ حسان

http://www.elfagr.org/Portal_NewsDetails.aspx?nwsId=3723&secid=51