الجمعة، 17 أكتوبر، 2008

مغبة الاختيار

في الأيام القليلة الماضية الواحد خسر ناس بالجملة نتيجة اللا دينية. أبشر..أبشر يا أخي!. والواحد اكتشف اكتشافات مذهلة بداية من أصدقاء مكنش يفتكر إنه حيخسرهم بطريقة كارثية كده زي حمود ومصطفى عبدو وشندي. كنت عارف آه إنه حييجي يوم ونخلص كلية وكده وكل واحد ينشغل بشغله وأنا أقيم ف مصر وكده وتتحول قصة الصداقة المستمرة لصداقة أخرى نلتقي تحت ظلالها كل سنة مثلا. انتهاء بشباب حزب الجبهة بطنطا وإللي اكتشفت إنهم لا يفرقون شيئا عن السلفيين الذين ما إن رأى أصدقائي منهم إني بدأت أخفف من لحيتي حتى هجروني!.
عموما الأصدقاء أبدلت أماكنهم بناس تانيين متقبلني زي طارق عميرة ف الجبهة ومحمد بدر ف الخروجات الليلية ومحمود حسين ف الكلية. إلا إن خسارة البنت الوحيدة ف حياتي لا تعوّض لأني بجد بعرف بنت عِدلة كل سنة. نتيجة التضييق على الاختلاط ف طنطا ما إحنا فلاحين بقى. ونتيجة إن الواحد مبيحبش البنات المحجبات فصعب جدا ألاقي بنت غير محجبة وعِدلة. أبشر..أبشر يا أخي!.


ليست هناك تعليقات: