الثلاثاء، 2 سبتمبر، 2008

ثلاث رسائل في الجنس 4

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

المثلية الجنسية -3

ينبه فرويد إلى إن الاعتقاد الشائع إن المثليين الرجال الجماع عندهم دومًا عن طريق المؤخرة مش مزبوط. لأن غالبا الاستمناء هو هدفهم الوحيد. وعند النساء المثليات فملامسة الغشاء المخاطي للفم هو إللي ليه الأولوية. والنتيجة إللي وصل إليها فرويد من دراسة المثلية إن مفيش تفسير جامع للمثلية. وفرّق فرويد بين الغريزة الجنسية والموضوع الجنسي. يعني ممكن واحد تكون غريزته الجنسية قوية تجاه الإناث ولكنه بيصرّفها في الصبيان أو الحيوانات.
وبيلفت فرويد نظرنا إلى إن الأقدمين كانوا بيحترموا -من ذوقهم- الغريزة. بينما نحن ف عصرنا الحاضر الذي طغت فيه المادية والأنانية والفردية بنحترم الموضوع أكتر. نفهم من كلام فرويد إنه مدام المغايرين والمثليين مشتركين ف الغريزة الجنسية فإننا من الحكمة أن نقبل المثليين كما نقبل المغايرين بغض النظر عن الموضوع الجنسي لكل منهما نحو مجتمع متقدم أكثر إنسانية. يتبع.

أحمد منتصر
في
جمادى الأولى 1429

ليست هناك تعليقات: