الاثنين، 25 أغسطس، 2008

الليبرالية باختصار

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

الليبرالية تقوم على حرية الفرد أو الحرية الشخصية وده أصل مقدس فيها. بعد كده تتضمن الليبرالية تلات حاجات: العلمانية وهيا سياسيا يعني فصل الدين عن الدولة وأبرز مظاهرها عدم تطبيق الحدود الشرعية. أما فرديا فممكن يكون العلماني ملحد دينيا أو مسلم برضه وشرحنا مقامات حكم الإسلام ف العلماني ف مقالة: الإسلام والدولة العلمانية آنفا. وممكن يكون متدين ف حتت معينة على نفسه بس من صلاة وصوم وعبادة وكده. ومن أشهر ما ذهب إليه العلمانيين هو حرية المرأة والاختلاط والاستنساخ وجواز السكنى خارج كوكب الأرض وإن أصل الإنسان مش آدم عشان ثبت عندهم إن الإنسان البدائي مكنش سوي الخلقة.
الديمقراطية وهيا بتقوم على تقبل الآخر واحترام رأيه. وإن الأغلبية تحكم. حتى لو مكانتش ملتزمة دينيا بعكس وجهة نظر الأصوليين العنصريين إللي معندهمش ديمقراطية لإن لازم الدولة تكون دينية عندهم. وعلى المستوى الفردي الديمقراطية بتنفع الواحد ف العمل والعلاقات العامة لأن الناس حتحبك لأنك بتحترمها وبتسمع لها. والليبراليين هم أحب الناس لأصحاب المذاهب المختلفة.
الرأسمالية بقى نتيجة للعلمانية والديمقراطية. بنطبق ده بقى ع الاقتصاد فيما يُعرف باقتصاد السوق الحر. ودعه يعمل دعه يمر. يعني بنسمح بتعدد رؤوس الأموال داخل الدولة. والدولة لا تتدخل بشكل كامل ف الاقتصاد. والرأسمالية مرفوضة عند الأصوليين تطبيقيا عشان البنوك التي تتعامل بالفوايد ربا محرّم عندهم.

أحمد منتصر
في
جمادى الأولى 1429

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

هات بوسة حنك ياض

ابو العز يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
killua يقول...

ماشى يا باشا الموضوع دة موجود من زمان و صح ان احنا لازم نفصل الدين عن الدولة عشان نعرف نشتغل بس مش لدرجة انك تبعد عن دينك خلاص الواحد لازم يكون مؤمن ان الدين موجود و يعمل بية بس مش لدرجة الجنون عشان لو لدرجة الجنون محدش هيعرف يشوف شغلة كل واحد حر انا اشوف شغلى مليش دعوة بناس التانية انا متدين وبصلى و اصوم مجيش عند واحد بيشرب سجاير اقتلة هو حر و انا حر مش لازم كل ناس تعمل زى عشان اكون راضى مثلا