الجمعة، ٢ مايو ٢٠٠٨

رائحة شخص نائم لسامية العطعوط

رائحة شخص نائم لسامية العطعوط من الأردن
منشورة بباب قصص على الهواء في مجلة العربي أبريل 2008

قصة مثيرة لعبت فيها الكاتبة على أوتار الأحداث اللا منطقية معتمدة على حادثة غير موجودة لدينا نحن العرب ألا وهي حرْق جثمان الميت حتى يصير رمادا ثم يودع في صندوق.
أنهكني الأسلوب اللغوي المعقد وأعترض على جملة (بلونه الحليبيّ الخانق) ذلك أنّ الحليب مدعاة للبهجة والسمنة والشبع.
معالجة الفكرة جيدة جدا.
فكرة العمل: الأب الذي تنمو أعضاؤه في الأصّ عبر النبتة ثم يكبر ويكبر حتى يفتح في يوم النافذة مجازيا الابنة على عقوقها إياه. وهو ما أشارت إليه الكاتبة ضمنا في أول العمل عند قولها (لم أقدم له شيئا) أي لمن جاءها بالصندوق.
العاطفة: عبّرتْ عنها الكاتبة جيدا جدا.
العنوان: جاء قويا (رائحة شخص نائم) حيث أشارت الكاتبة إلى ما وجدته الابنة بطلة العمل الرئيسية من مسك وطيب لما فتحتْ الصندوق. وفي هذا دلالة على طيب سيرة والدها.
إذن العمل جيدٌ جدا.

أحمد منتصر
في
ربيع الثاني 1429


ليست هناك تعليقات: