الجمعة، 25 أبريل، 2008

فن التزبيط في مصر 2

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

الصداقة ما بين الجنسين


لازم تعمل حسابك إنك ممكن لما تزبط واحدة تطلع بتحب واحد وف الحالادي حاول تكسبها كصديقة. وإن كان العبد لله عنده ملاحظة على التزبيط من أجل الصداقة. فبما إننا بنقول بالمساواة ما بين الجنسين فالمفروض نشوف الواحد بيصادق واحد إزاي وتبقى العملية مماثلة لما ولد ييجي يصادق بنت. يعني مثلا إنت دخلت الكلية فقعدت ف البنج جات بنت قعدت جنبك قعدتوا تدردشوا لحد الدكتور لما يدخل. ده تزبيط طبيعي ومش مفتعل. يعني إنت جاي قبل البنت أصلا ومش عامل حسابك. الصداقة بتيجي بظروفها يعني.
الصداقة ما بين الجنسين عندنا ف مصر فيها كلاكيع كتيرة. تلاقي الولاد عايزين يصاحبوا البنات الحلوين وبس. ما عِن مش من لوازم الصداقة الحقة ما بين الولاد وبعضهم إن صاحبك يبقى قمور مثلا. أو بيلبس محزق!. أقصد هو مينفعش تصاحب واحدة وحشة مثلا؟. آه في ولاد بيصاحبوا بنات وحشة عشان يعرّفوهم ع البنات الحلوة!. وده استغلال للبنت الوحشة مقرف جدا.
أساسا الاختلاط عندنا ف مصر تابو مش مقبول من الآباء بتوع الطبقة المتوسطة. يقعدوا يقولولك دينيا مينفعش. وهما أساسا مش ملتزمين دينيا!. وده بيرجع إلى إن العوام يعني الناس العادية إللي ملهاش لا ف الطور ولا الطحين بتطبق الدين ف الحاجات إللي على مزاجها بس. راجع مقالتيّ: (التفكير المعاكس: التفكير باتجاهين) و(تطبيق الدين). والإناث هما الضحايا ولا بد بما إننا ف مصر عندنا الذكور بيمشوا الإناث على مزاجهم. يعني الأب ميحبش بنته تكلم ولاد. يبقى هو حيعتنق وجهة النظر الدينية دية عشان كده. وهو أصلا لو حتى الدين محلل الاختلاط مش حيوافق عليه. زي ما كتير من الصعايدة مش بيّورثوا الإناث.
اكتشاف الجنس الآخر حاجة مهمة جدا قبل الزواج لضمان استمراريته. ولاد كتير معندهمش خبرة مع البنات. بيفكروا إزاي. بيحبوا إيه. بيكرهوا إيه. ولما يتجوزوا بتظهر مشاكل كتيرة أوي خصوصا لو كانت الفترة ما بين التعارف والزواج قصيرة. وأغلب حالات الطلاق بتحدث ف أول سنة جواز. يعني لو مكانش فيه توافق كبير ما بين الزوجين قبل الزواج يبقى الزواج غالبا حيفشل. وشباب كتير يقولك أنا عايز واحدة قِفل يعني معرفتش حد قبله. ولما يتجوزها ممكن يلاقيها معقدة أوي من الجنس الآخر. أو عندها شبق طاغي للجنس الآخر ومش مكتفية بجوزها بس. أو تربي ولاده أو بناته على تنحية الجنس الآخر من حياتهم!.
بما إن مجتمعنا المصري حاليا فيه أزمة زواج. أزمة تشدد ديني عملتلنا حالات تحرّش جماعي بالإناث واغتصابهم. يبقى الحل إننا نفتح الباب للتزبيط ع البحري. مع التوعية اللازمة لكلا الجنسين بطرق منع الحمل وكده. وطبعا ده مش معناه إننا بنفتح الحرية الجنسية بين الناس بحيث ينطوا على بعض كما فهم كلامي الناس الهبلة إللي بتشتمني. لأ. إنت لما حتتعرف على بنت حتقعد فترة تدرسها. وممكن تسيبوا بعض. وممكن تتجوزا قبل ممارسة الجنس. وممكن هيا تكون مش متقبلة فكرة الحرية الجنسية. فالتفكير الانفتاحي ده عايز موافقة الطرفين. وإنهم ميكونوش متجوزين.
الواحد أو الواحدة ف ظل ثقافة الكبت ومنع الاختلاط والتخويف من الجنس الآخر بيجيله اكتئاب. اكتئاب عشان مأشبعش عاطفته ورغبته الجنسية من الجنس الآخر. وبكده يبقى عندنا شخص مريض يهدد المجتمع بفقدانه طريقة إشباع حاجة أساسية من حاجاته. فكر كده معايا تلاقي الشباب إللي بيطلعوا ف الزحمة والأعياد يتحرّشوا بالبنات دولا لو كانوا مزبطين كانوا شغلوا بالهم بلمس دية أو النط على دية؟.
وللحديث بقية...

أحمد منتصر
في
ربيع الأول 1429

هناك 6 تعليقات:

nanosa يقول...

السلام عليكم..بص يا احمد هو من جهة الاختلاط عادي جدا وانا مابمانعش وبعرف زمايل ولاد وناس محترمة بجد وكلامنا بيكون ساعات عن مشاكلنا وساعات عن الحب وعن مواضيع كتير ..اما لو قصدك علي انسان مثلا اكون بحبه وعايزة ارتبط بيه فانا برضه بوافق ان البنت لو لقت ان الانسان الي قدامها يستحق الثقة يبقي عادي ممكن تخرج معاه ..لكن معرضاك جدااااااا..علي الحرية الجنسية
لان قبل اي شئ وقبل كلام الناس في ربنا
يعنى بجد مينفعش خالص ..ومن وجهه نظري ان لازم الشاب يكون عنده صبر لغاية لما يتجوزها..والمفروض اقصي شئ يكون لمس الايد..وتمنياتى لك بالتوفيق

أحمد منتصر يقول...

طبعا المقالة حلوة كأسلوب وأفكار

بس المشكلة إننا بنقول الكلام ده من زمااااااااااان

حتى أنا كنت بقول كده وأنا سلفي

طيب وبعدين؟

مفيش حد بيطبق

إلا الناس الفقرا أوي إلا بيطببقوا كلامك غصبن عنهم

فياريت الكلام الجميل ده يتحول من مجرد دعوات أفراد لحركة تنظيمية كبيرة زي حملة عمرو خالد كده ع الإدمان

وأحب ألفت ف نهاية كلامي النظر إلى إن الشعب المصري بيموت ف المنظرة حتى لو مش لاقي ياكل

العروسة تحب تعمل فرح وتجيب فستان فرح وتعمل زفة بقد كده

وهيا وجوزها ف مقتبل عمرهم يعني يبقى أكيد الأبهات هما إللي حيدفعوا

وأنا على فكرة برفض تدخل الأب بالصرف على جواز ابنه أو بنته

الموضوع كبير على فكرة وفعلا محتاج الحديث لبقية

تحياتي :)

ســـــــمــــكة يقول...

بدأت بالصداقة..ودخلت في الجواز والعلاقة الجنسية بين الطرفين....
اوكي هبدأ بالصداقة طبعا كأي سلوك في مجتمعاتنا بتحكمو عادات وتقاليد شرقية ليس ليها علاقة بالدين تماما لازم يحصلو تشويه....الواحد مش لازم يصاحب بنت عشان مصلحة ولا عشان حلوة الي بيبقى في نيتو الصداقة وبيصادق بجد بيعرف ان الشكل اخر شيء ممكن يفكر فيه بس المسكلة اننا اتعودنا من صغرنا اننا نبعد عن الجنس الاخر فلما بنكبر مبنبقاش عارفين حتى نبدأ صداقات بنيات صافية...لأننا مبنبقاش عارفين اصلا نتعامل مع الطرف الاخر...
نيجي عند الحرية الجنسية فأنا موافقة عليها المهم تكون بضوابط بيحطها الانسان لنفسو الي بيستحرم بيبقى حر دة شيء بينو وبين ربو والي موافق حر برضو دة جانب من شخصيتو وفكرو واحتيجاتو لان في نظري الجنس احتياج زي الهوا والميا بس برضو احكمتو عادات وتقاليد والدين في النقطة دي
مسألة الزواج وان الولد بيفضل بنت ملهاش اي خبرة مع الجنس الاخر فدي نقطة شرقية صرف من ناحية الغيرة ومفاهيم غريبة عن معنى الرجولة ومواضيع تانية كتير مع اني شافية ان البنت او الولد من حق كل منهم انو يدخل فاي علاقة تنجح او ممكن تفشل.

أحمد طه الخشاب يقول...

شئ جميل جدا عجبني أكتر من المقال و إيجابية البنات اللي بتدخل و تقول رأيها و عجبني أكتر إنك بترد عليهم و بأسلوب متحضر.. أما بالنسبة لرأيك فطبعا من الواضح إنك لسه مارسيتش على بر.. يعني.. بتقول إنك كنت سلفي و مره قرأت إنك بتقول بقيت علماني و أنا أعتقد إنك ولا كده و لا كده و إنما انت شخص مازال لا يعرف بالضبط ما يريده.. تتحفظ على الاخوان و مش عاجبك السلفيين و لو عرفت العلمانيين على حقيقتهم لو حد قالك يا علماني هاتقوله أهو إنت .. و أعتقد إن رأيك المتحرر جدا ده غير نابع عن إقتناع شخصي و إنما هو رغبة في الثورة على السلفيين .. و عاوز أقولك على حاجة السلفيين فيهم كويسين و فيهم غير ذلك من المدعين و كذلك الإخوان و كذلك باقي الناس ...(أحمد الخشاب)

mostafarayan يقول...

انا قرأت البوست واسمحلي اقولك اني مختلف معاك خالص

مسلم يقول...

هو حضرتك قلت إن أغلب حالات الطلاق بتحصل في السنه الأولي

لكن حضرتك نسيت تقول إنهم بيكونوا عارفين بعض قبليها سنين؛ سواء حب و غرامك أو خطوبه

يعني مصحيوش لقوا نفسهم في وش بعض علي السرير

أقصد إن الحكايه بقه مش حكايه إن في ولاد مبيعرفوش البنات بيفكروا إزاي

خااااااالص