الخميس، 20 مارس، 2008

كيف يتم اختيار الوزراء في مصر؟

Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
كيف يتم اختيار الوزراء في مصر؟
مجتزأ من مقال أيمن نور في جريدة الدستور المصرية 19 مارس 2008


الوزارات في مصر مثل المكعبات يمكن فكها وتركيبها وهدمها وإعادة تسميتها دون مبرر إلا اللعب..ويكفينا أن أحد وزرائنا الأماجد تم اختياره من داخل دورة مياه!

أما وزارة الهجرة والمصريين بالخارج فلها قصة تبدو مضحكة لكنها قمة المأساة بل الملهاة –قل ما شئت بعد أن تقرأ التفاصيل- ففي عهد الدكتور عاطف صدقي وتحديدا في حكومته الثانية كانت الترشيحات استقرت على اختيار وزيرة قبطية وحيدة كوزيرة للهجرة والمصريين بالخارج ولأسباب معلومة لم يصادف هذا الاختيار قبول القيادات الكنسية التي قيل إنها طلبت من الأستاذة الجامعية المعروفة الاعتذار عن الوزارة كما أبلغت أسماء أخرى مرشحة لذات الوزارة أن تعتذر أيضا!!.
وقد توالت الاعتذارات عن هذه الوزارة إلى الحد الذي تأجل بسببه إعلان التشكيل ليومين قضاهما الدكتور عاطف صدقي بمقر الحزب بكور النيل بحثا عن بديل بينما الاعتذارات تتوالى عليه من كل الأسماء التي تم الاتصال بها!!.
في هذا الوقت كان الدكتور عاطف صدقي يتردد على الحمام المواجه لمكتب الدكتور يوسف والي أمين عام الحزب لأن صدقي كان مريضا بالسكر مما يستدعي هذا التردد الذي قاده بالمصادفة لحل أزمة التشكيل الوزاري!!.
ففي إحدى زيارات صدقي للحمام وجد شخصا يقف إلى جواره –لنفس الغرض- نظر إليه صدقي من أعلى نظارته السميكة وقال على طريقة (وجدتها): يا فلان إنت مسيحي!؟. فرد الرجل: نعم يا سيادة الرئيس!. فقال له صدقي: انتظر هنا ولا تتحرك. وغادر صدقي دورة المياه إلى مكتب يوسف والي حيث أجرى اتصالا عرض فيه اسم الرجل على القيادة السياسية التي لم تجد بدا من الموافقة لإنجاز التشكيل فعاد صدقي إلى الحمام ليصطحب الرجل وهو محام من الأسماء التي ترددت في قضايا التعويضات -حين ذاك- وأبلغه باختياره. لم يصدق الرجل نفسه وخرج مع صدقي من الحمام إلى الوزارة التي قضى فيها عدة أشهر واختفى اسمه من الحياة السياسية كما اختفت وزارة الهجرة والمصريين بالخارج من التشكيلات الوزارية اللاحقة!!.

هناك 8 تعليقات:

مشتاق لله يقول...

ايوه الان فهمت لماذا فقدت مصر دورها الريادي لانها تمارس السياسة في الحمامات -الله يستر ان جمال مبارك مايلقي خطاب الرئاسة القادم في حمامات رمسيس -هههههه تسلم يدك انت الان علي الطريق الصحيح بجد انت عجبتني وكنت موفق في مقالك الله يسلم يدك

أحمد منتصر يقول...

مشتاق لله:

بتتكلم ف السياسة مش خايف؟

الفهلوة عند المصريين ف كل حاجة بدءا من السياسة والاقتصاد مرورا بالعلاقات الاجتماعية والعمل حتى العبادات

شرفتني يا الغالي :)

تحياتي

maha zein يقول...

الكلام ده بجد....اختار من الحمام...بجد يعني ولا هزار...اصلها لو كده يبقه تمام اوي....تبقه بعد كده الي عوز يهاجر يسحب بوسبورة من الحمتام
تحياتي ليك
ارجو الرد ده بجد يعني
انا صراحة بحسدك علي اسلوبك الرائع في كتابة المقالات الجادة ...اسلوبك غاية في الرشد والتوازن

Ahmed يقول...

والله الحمامات ليها مزاج برضه ..
في ناس بتحب تقرأ جرايد بالحمامات ..
وفي ناس بتحب تاخد قراراتها بالحمامات ...

يمكن الريحة بتديهم الإيحاء ولا حاجة :)

ikhwangeeee يقول...

متأكد إنه من الحمامات ؟؟

وانا بقول ليه مصر ريحتها زفت ؟؟!!


شكراا ليك على البوست والمدونة

أخوك إخوانى حتى النخاع
http://ikhwangeeee.blogspot.com

أحمد منتصر يقول...

مها زين:

أيوه ده من مقالة أيمن نور ف الدستور الأسبوعي

ههههههه الله يخليكي يا مها على الإطراء غير المستحق :)

تحياتي

أحمد منتصر يقول...

أحمد رمضان:

معرفش إيه الناس إللي بتقرا صحيح جرايد ف الحمامات دولا؟ عايزين يقعدوا أكبر قدر ممكن يعني ولا إيه؟

عالم غريبة

تحياتي :)

أحمد منتصر يقول...

إخوانجيييييييييييييييي:

الله يسهلو يا عم :)

مصر طول عمرها ريحتها تماموز إنت بس إللي مش شامم

تحياتي يا أخويا الصغير هع هع :)