الخميس، 13 مارس، 2008

ليلة برفقة رشدي أباظة وإحدى عشرة سيجارة

Image hosted by servimg.com
ليلة برفقةِ رشدي أباظة وإحدى عشرة سيجارة

انقطع سيل الإنترنت!، لا يضايقني الأمر بقدر ما يضايقني الملل. في رأيي أن الأشياء المزعجة تكرارُها يورث البلادة. كما أن الفراغ يؤتي الإبداعَ. بالتفكير والتأمل. وإن كانت الخبرات لازمة لحصول الإبداع بالطبع.
أكمل فيلم sweeny Todd فأكتشف زيادة تبلدي. النهاية مزعجة بحق. لا أجد أفلاما جديدة عندي. ما أفشلَ الحاسوب عند خلوّه. أفتش. أجد فيلم (جعلتني مجرما) لأحمد حلمي وإخراج عمرو عرفة. لهذا الفيلم عندي ذكرى خاصة. دخلته مع فتاة في سينما ريفولي بوسط البلد في القاهرة.
رشدي أباظة: العفيف. الساذج. الطيب. تضحك عليه ممثلتي المفضلة غادة عادل (يا لجمال اسمها!). ويمكثان في فيلا في الساحل الشمالي حيث البحر. بعيدًا عن التلوّث.
أفلستُ. لا أملك إلا إحدى عشرة سيجارة. ولن أتحصّل على مصروفي الشهري الهزيل إلا يوم عشرين منه. كانت علبة سجائر NEXT باقية. صرت أشرب منها ثلاث سجائر. صاروا ثنتين ليليًا. شربت واحدة عند منتصف الليل مع باكتة شاي ليبتون الأخضر، أشرب كل ليلة ثنتين كذلك كي أشرب الشاي الأخضر المر اللذيذ حتى هطول المصروف.
أخرج إلى الشرفة. أشغل قبل ذلك أغنية على الحاسوب. أتنفس دخان السيجارة ببطء وعمق وتركيز أشداء. التدخين مزاج عندي لا أقصد أدخن منظرة أمام الفتيات أو في الشارع. أدخن عند الحاجة.
يهلك التبغ حتى المرشح. أرميها آسفا. أراقبها وهي تهبط حتى تتبعثر على الأسفلت. أفتقد مشهد الدخان وهو يتموّج في الليل البهيم.
اتهمني ويتهمني البعض من أصدقائي بأني لا أعرف أضبط فتيات. أصحح له. أنا أساسا ضبطتُ فتياتٍ. إلا أني لا أملك اللمسة الأخيرة. لا أستطيع إكمال المشوار مع الفتاة. بيد أن ثلاث حاجات. أما الأولى فلأني مفلس. مصروفي ستون جنيهًا أستخسر أصرفه على فتاة وعندي كل الحق. وأما الثانية فلأني عندي صعوبة في النطق. لذا أحرص على ألا أتكلم مع الفتاة كثيرا والفتيات يحببن الرغي. لذا تتهرب مني الفتاة بعيدا. ذات مرة قبلتْ فتاة ضمنيا صعوبتي في النطق. إلا أني طلبت منها الابتعاد عني لأنها كانت بتتريق عليّ. ولأني لم أستطع ولن أستطيع مجاراتها في التريقة فلقد آثرت الفرقة.
وأما الثالثة فلأني أؤثر الصاحب على الصاحبة أو الرفيقة أو الزميلة. وهذا لا يرجع إلا أني جدع أو حتى عبيط!. بل يرجع إلى أني لا أطمئن للشخص إلا بعد معاشرة طويلة له. لذلك فالصُوَيْحِب الذي أعرفه من شهور أرفع منزلة عندي من فتاة عرفتها بالأمس. وتجدر الإشارة إلى أني لا أتعرّف إلى أحد. بل كل من أعرفهم تعرّفوا إليّ أو عرّفهم أحد إليّ. فردية. وهنا طرفة. ذلك أنّ لكل صاحب منهج من منهجه نصيب في نفسه سبق أو لحق لا بد. فأنا منذ طفولتي اعتدت الوحدة. وبعد ذلك اخترتُ العزلة. فكانت الليبرالية أنسب منهج بالنسبة لي لتقديسها الفردية. خصوصية الفرد. وحدة المجتمع ننطلق منها إلى ما فيه عدالة المجتمع. وحتى وإن قل أفراد اتجاه ما (كالمثليين مثلا) بالنسبة إلى غالبية المجتمع المغايرين. فإننا نطالب لهم ومعهم بحقوقهم الطبيعية لأنهم أفراد. جمع فرد!.
أفكار بالجملة تدور بذهني والليل في الشتاء طويل. أكتب قليلا في مقالة أشترك بها في مسابقة تابعة للأمم المتحدة عن الحقوق الفردية. جوائز المسابقة خمسون ألف جنيهٍ وأكثر. أمني نفسي برصيد في البنك يكفل لي مصروفا شهريا جيدا. يا كريم!.
وفي النهاية رشدي أباظة تنجح سذاجته في هداية غادة. يتزوجها ويدير أموالا وشركة كبيرة. أحيانا تكون السذاجة فاتحة خير على صاحبها. أرقص وليس برقص على الموسيقى. أفكر في تدخين سيجارة أخرى وليكن ما يكن. أختم الكتابة بنقطة.

أحمد منتصر
في
صفر 1429

هناك 11 تعليقًا:

غير معرف يقول...

أمن هو قانت آناء الليل ساجدا وقائما يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولوا الألباب

قل يا عباد الذين آمنوا اتقوا ربكم للذين أحسنوا في هذه الدنيا حسنة وأرض الله واسعة إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب
قل إني أمرت أن أعبد الله مخلصا له الدين
وأمرت لأن أكون أول المسلمين

قل إني أخاف إن عصيت ربي عذاب يوم عظيم

قل الله أعبد مخلصا له ديني

فاعبدوا ما شئتم من دونه قل إن الخاسرين الذين خسروا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة ألا ذلك هو الخسران المبين

أحمد منتصر يقول...

الله يسهلو يا عم :)

kareem azmy يقول...

هااااااااى
انا معترض على شوية حاجات
انك بتدخن سواء كان مزاج او منظرة و لو انى اول مرة اعرف ان فيه حد بيدخن عشان البنات ، هما البنات بتحب الشباب المدخن ؟

ثانيا بترمي عقب السيجارة على الرصيف في الشارع ؟ يا راجل حافظ على نظافة مدينتك ، مشافكش تامر حبيبي كان خلاك نزلت جبت عقب السيجارة من ع الرصيف
الحمد لله انا مش بدخن اصلا

كمان بتشرب شاي اخضر قشطة يا عم انا عمري ما دقته الحمد لله ، يمشي معاك شاي العروسة ؟؟ اهو يعني بشرة خير و كده هع هع هع

اما موضوع البنات ، يا ابنى البنات كتير و خليك واثق من نفسك و ايه يعني ان عندك كام حرف و كده ، سيبك سيبك ، مش عارف ليه بدأت اخد فكرة وحشة عن البنات من خلال كتاباتك على الرغم من ان معظم البنات اللى بعرفهم لطاف جدا ، ا ه والله بجد

اما موضوع المصروف ، عادي يا جميل انا كمان مصروفي كان قليل و لا يهمك

و عموما انا بدعيلك اهو انك تكسب الخمسين الف جنية بتوع المسابقة بس متنسنيش بقى و تروح تتمنظر بيهم ع البنات بتوعك دول

مش فاكر انت اتكلمت عن ايه تاني
بس عموما تمنياتي لك بقضاء اسعد الاوقات

اه نسيت بالنسبة لموضوع المثلين فمشكور يا اخي

تحياتي
كريم عزمي

أحمد منتصر يقول...

كيموووووووووووو:

معرفش البنات بتحب الواد المدخن ولا لأ بس العيال فاكرة كده :)

أنا مش برمي عقب السيجارة ع الرصيف عشان بكون واقف قدام عمو صاحب الكشك بشرب حاجة ساقعة لكن برميها ف الشارع قدامه :)

يا بني عقب السيجارة ده حتة أسفنجة أصلا بتتحلل ف خلال يومين تلاتة :)

حبيبز إنت آراءك كلها مهمة وشرفت المدونة ونورتها والله :)

تحياتي :)

Ahmed يقول...

باشا ..
سوري معلش تأخرت بالرد (ممكن كمان تكون إنت نشرت الحاجات دي ورا بعضها فملحقتش أقرأ بس مش مهم .. أنا مسامحك !).

أولاً مصروفك الشهري الستين جنيه دول تروح لعند ماكدونالدز تصرفهم على أكلة هنية مرة بالشهر أحسن من محرقة اليهود اللي فاتحها ببيتكم ومسميها رئتيك اليمين والشمال !! كل ما تتكلم عن نفسك في مشكلة مع السجاير تقول لو السجاير مش موجودة يبقى إنت أكيد مش هتكون موجود ..
أنا أدخن إذن أنا موجود...
أو .. أدخن أو لا أدخن .. هذه هي المسألة !!

الليبرالية يا باشا أكبر من مجرد مفهوم فردية قدر ما هي مفهوم حرية الفرد .. مش بتدور الليبرالية إنها تقفل الأبواب على كل واحد ببيتهم يعمل اللي هوه عاوزه قدر ما بتدور على إن كل واحد يعمل اللي هو عاوزه حتى ولو آدام الناس ومحدش يقوله إنت بتعمل كده ليه ما دام مش بيتعدى على حقوق أي شخص تاني..

بالتالي يا باشا الليبرالية مش بتقول بالعزلة بالعكس .. الليبرالية بتقول بالتجمع مع بعض على مفهوم الحرية نفسه ..

ويا عم الدون جوان مش نافع خالص إنك تفكر إنك تصرف الـ 60 جنيه على بنت لأنها مش بتستاهل وده حقيقي .. وده السبب الوحيد بين أسبابك اللي اقنعني .. كلامك عن موضوع التئتئة ضايقني منك .. لأن كل بني آدم وليه عيوب ولو أنا عيوبي إني بتأتئ أحسن من حد تاني عيبه إنه بيكذب مثلاً !! الفرق الوحيد إن عيبي بيظهر فورًا وعيبه بيستخبى.. بس عيبه هو وحش ومش حلو وأنا عيبي مش بينتقص مني حاجة !

وكمان كلامك عن الصاحب احسن من الموزة فأنا معاك فيه لحدود كبيرة .. بس مين قال إن الصاحب والموزة مش ممكن يعيشوا مع بعض بتعايش وسلام ؟!! ده الكلاب والقطط بتعيش مع بعض بتعايش وسلام .. فين المشكلة ؟!!

سلام يا باشا ..

Ahmed يقول...

وعلى فكرة حرام عليك ده فيلم SWEENY TODD تحفة جدًا والنهاية عجبتني اوي اوي ..

هبقى اكتب عنه مقال ببص وطل ولما انشره ابعتلك النسخة :)

أحمد منتصر يقول...

أحمد رمضان:

عمي وعم عيالي :)

أنا فعلا بنشر كتير أوي ومحدش ملاحق عموما ابقى رد على إللي يعجبك وخلاص

أوافقك على كلامك عن الليبرالية

معرفش إيه إللي ضايقك يا بوب من كلامي عن التهتهة؟ يمكن إنت حسيت إني برتب عليها تصرفاتي؟ مش أوي والله لكن واحد أعرج حيدخل مسابقة جري؟ لا طبعا

عموما هيا مش عاملالي مشكلة ف حياتي أنا متكيف مع الوضع وبطور من سرعة نطقي وبتكلم مع أصحابي عادي وبنهزر لكن إنت عارف إن البنات بيحبوا الرغي فمنجحتش معهن. لما تلاقي بنت مش رغاية ابقى قوللي..هأو :)

حبيبي :)

الصاحب والموزة طبعا يمشوا مع بعض بس ظروفي الاجتماعية والمادية حاليا متسمحش :)

يا عمنا فيلم سويني تودد ده أنتيكا مش عشان هو فيلم موسيقي لا دي الأغاني عجبتني جدا وطريقة أدائها لكن النهاية مزعجة ده كل ما في الأمر. بس أهم حاجة إنت البنت الصغيرة متقتلتش :)

حستنى مقالتك ابقى ابعتهالي عشان أنا من ساعة بص وطل ده ما فتح بتوه فيه جدا :)

تحياتي :)

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا دخلت فين بالضبط
البنات- التدخين- الصاحب -الموزة -الليبرالية -مصروف الجيب-شاى اخضر-لا باكو شاى العروسه؟؟
ووووووووووو!!!
صراحه دماغى جه لها صداع
(الاختصار انا كنت مبسوطه من البوست لحد الجماعه توع الcomments ما جم...القعدة
بقت زحمه ودوشه(ودول اكتر حاجتين باكرهم)
وقبل ما امشى عايزة اقولك البوست حلووووووووووووو.بس ابسط ياعم ,جبراالخواطر على الله
والسلام عليكم
norahaty

أحمد منتصر يقول...

norahaty :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته :)

هههههههه يشرفني جدا إن البوست عجب حضرتك هو حاجة معبرة عن حياتي وخلاص :)

والله أنا على فكرة كمان مبحبش الزحمة بس حبايبنا كتير بقى هع هع :)

وبحب شاي العروسة أكتر من ليبتون على فكرة :)

والله بتشرفيني ف المدونة المتواضعة بتاعتي ومنوراني علطول يا رب لوووول :)

وعليكم السلام تحياتي :)

أية يقول...

انتا اعدت اكتشاف الفيلم يابنى
يامعقد انا عرفت ليه انتا بتكرهنى يا حقودى انتا هههههههههههههههه
مش عارفة ليه بجد بحس لما بقرا عندك انى مبكتبش بجد مش عارفة اقولك ايه ؟ عقدتنى
مش بحسد على فكرة
اممممممممممممممممممممممممممم
ايه تانى اقوله ايه ايه !!
بس كفاية كده اة ولا بلاش لتزعل
باى
احمد شيل تعليق الله يسهلو ده لان ميصحش كده ابدا عيب انا علمتك تعمل كده ياله شيله زى الشاطر

أحمد منتصر يقول...

يويووووووووووووو:

حقودي إيه وبتاع إيه؟ محسساني إنك البنت الصغيرة إللي متقتلتش ف الفيلم هع هع :)

عقدتك إيه يا بنتي بس؟ كل واحد وأسلوبه إنتي برضه بتكتبي شعر وخواطر
وحاجات معبرة وجميلة معرفش أعملها حاليا

أنا كنت بكتب بالشاعرية بتاعتك على فكرة دي زمان من كام سنة بس المادية حاليا طغت على تفكيري وتصرفاتي مقدرش أكتب أغنية مثلا زي زمان أو أقعد أحب ف واحدة أكتر من شهر. يا بختيكي يا كتكوتة إنتي أهو الحقد ظهر وبان أهوه هع هع :)

مممممممممم إيه عايزه تقولي حاجة عن البنات أو التهتهة بتاعتي عاااااااا ماشي ابقى قوليلي ع المسنجر يمكن نستفيد منك على آخر الزمن ولا حاجة هع هع :)

معرفش ليه بتخليني أضحك كده كتير هع هع؟

يلا باي يا أختي يا ما جاب الغراب لأمه :)

تحياتي

تعليق الله يسهلو ده أقل حاجة يا بنتي واحد بيدخل ف خصوصياتي عيزاني أقوله إيه؟ كفاية إني مشلتش تعليقه