الأربعاء، 6 فبراير، 2008

إسدال النقاب على العقل

Image hosted by servimg.com
سحر الكلمة

مرحبا، يشاء الله أن تكون أولى سلسلة مقالاتي المعنونة باسم (سحر الكلمة) ردا على أحد دعاة الأصولية الإسلامية المعروفة بالسلفية ألا وهو (أحمد محمود عدوان). ويعلم الله أني ما أريد بهذه المقالة إلا الحق وهداية الناس. ففي البدء خرج علينا الأستاذ أحمد بمقالة بعنوان (النقاب مشروع وإن رغمت أنوف :سل السيوف والحراب لصد عدوان العلمانية على النقاب) منشورة بمجلتكم الكريمة أبراج. والحقيقة أن العنوان صادم فاتر. ذلك أنه معلوم أن النقاب مشروع عند كثير من العلمانيين إسلاميا. ذلك أن أغلب العلمانيين العرب المتواجدون على الساحة حاليا ليسوا بملحدين. بمعنى أنهم علمانيون مسلمون أو مسلمون علمانيون إن جاز الوصف. القضية أولا وآخرا هي مسألة تطبيق الدين. والاعتداد أيكون بروح الدين نفسه أم بقشور وجزيئات متأيقنة؟. ثم إن العنوان يحمل بين ثناياه حملة إرهابية وهابية لا بأس بها متمثلة في تهديد حملة العلمانيين على النقاب. وهذا يتناقض وتعاليم الإسلام السمحاء التي أحسب أن كاتب المقالة الأستاذ أحمد يحرص عليها.
يحرص الأستاذ أحمد على رمي العلمانيين بالتطاول على الحريات وهذا شيء مضحك. ذلك أنه معلوم ومعروف أن السلفيين ودعاة الأصولية هم أول ناس يقيّدون الحريات: الشخصية والاجتماعية والاعتقادية باسم الدين. ولا ننسى فتوى أحد شيوخ الجماعة الإسلامية بحض زوجة الملياردير أحمد عز على المكوث في البيت وعدم الخروج منه مساندة لزوجها رجل الأعمال الناجح (!). وعندهم مبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهو أصل من أصولهم الدعوية كانوا يروّعون به الآمنين الماشين في الشارع لا لسبب غير سير رجل مع امرأة متبرجة من وجهة نظرهم. أو تدخين مراهق لسيجارة تحت عمود نور ليلا (!). لذا فالسلفيون هم أبعد الناس عن التشدق والكلام عن الحرية. ولا أنسى مقولة شيخهم ياسر برهامي: الإنسان ليس حرا البتة. بل هو عبد لله عز وجل.
ثم يرمينا بالابتداع في الدين. ولا أدري هل إذا نادى أحد العلمانيين الشرفاء بكشف وجه الأنثى أفي هذا ابتداع؟. إذن ماذا لو نادى بحرية المثليين جنسيا؟. الحقيقة أن المناداة بكشف وجه المرأة هو نداء قديم ودعوة أقدم. ذلك أن المرأة إنسان له حقوق. ومن أبسط حقوق الإنسان هي الإعلان عن هويته. فإذا غطينا وجه المرأة أسدلنا النقاب على أنوثتها. إذن فهل على الرجال كشف صدورهم مثلا خارج بيوتهم لإثبات أنهم رجال؟. ثم إن الابتداع قسمان: حسن وسيء. والنقاب مناسب أكثر للبدو محافظة على وجوه نسائهم من حبات الرمل التي تتخلل العيون بفعل عواصف الصحراء. حتى إن رجال البدو يغطون وجوههم كذلك تلافيا لذلك.
وأحمد الله عز وجل أن قيد لمصر وزير صحة جيدا كالدكتور حاتم الجبلي والذي أصدر قرارا بتوحيد زي الممرضات المصريات في سائر مستشفيات مصرنا الحبيبة. ذلك أن قفازات المنتقبات تكون محمّلة بالجراثيم والبكتيريا الضارة وكذلك طرحهم اللاتي على وجوههن. وكذلك فلحى الرجال المعفية تكون محملة بالجراثيم والبكتيريا الضارة في حين أن المريض تكون مناعته هشة لينة أمام أي ميكروب مرض مفترس. فإن أرادت المنتقبة أن تحتفظ بنقابها فيجب في هذه الحالة أن تترك مهنة التمريض ويتم نقلها بواسطة وزارة الصحة إلى وظيفة إدارية.
ثم يصفنا الكاتب بمتبعي الشهوات. والحقيقة أن الرجل قد تعدى آداب الحوار منذ زمن ولكني أصبر عليه. أقول إنه وصفنا بمتبعي الشهوات بيد أننا نرى كشف وجه المرأة. إذن ماذا يقول فضيلته فيمن يمنعون الشباب السلفي الصغير من الخروج من البيت كيلا يرى الفتيات؟. فيمن إذا مشي في الشارع ورأى متبرجة من وجهة نظره لعنها بصوت عال أمام الناس؟. فيمن يرى المرأة المتبرجة من وجهة نظره شيطانا يجب لعنه فإنهن ملعونات؟. فيمن يلبس ابنته الصغيرة خمارا سادلا سادرا وهي لم تتعدّ العشر سنوات؟. إنهم السلفيون عزيزي القارىء. السلفيون الذين يرون في المرأة كائنا دونيا مكانه البيت وتربية الأطفال يجوز ضربه والتحكم فيه ماديا ولا يجوز له الزواج أو الخروج من البيت أو السفر إلا بإذن ولي أمره!!. حقا إنهم يعيشون في عصر فات.
ثم ينبري الكاتب في رمينا بعدم الالتزام الديني بلغة ركيكة مليئة بالغلطات اللغوية. أقول إنه يصفنا بعدم الالتزام الديني والحقيقة أن ذلك مرده إلى أن السلفيين وغيرهم من دعاة الأصولية يعتقدون أنهم مالكو صكوك الصواب المطلق. يحكمون على هذا بأنه كافر. وثان بأنه مبتدع. وثالث بأنه غير ملتزم دينيا. ورابع بأنه لا يصلي لأنه لا يصلي في المسجد أمامهم. ونحن نؤكد على أن الالتزام الديني هو علاقة (خاصة) بين الإنسان وربه لا دخل لأحد بها. وللإنسان حرية الاعتقاد فمن كان يعبد عجلا فليعبده. لا دخل لنا به. بل علينا صيانة حقوقه ورعايتها. والإسلام دين السماحة لا دين المذهب الواحد والإيمان والكفر. فالكاتب يريد أن يقول: إن لم تكن معنا ومثلنا ومنا..فأنت مخطىء!.
قلتُ إن أكثر دعاة العلمانية لا ينكرون النقاب في الإسلام. ولكن الإيمان شيء والتطبيق والعمل به شيء آخر. فأنا مؤمن بأن الله يراني. فهل إذا عصيته ناقضت نفسي؟. بالطبع لا. وبالمثل فالنقاب مشروع بالفعل في الإسلام ولكن هذا ليس أوانه وهناك قضايا أهم المفترض أن نتباحثها. وإلا فما رأي فضيلتكم في ارتفاع الأسعار الفاحش؟. والتعذيب في أقسام الشرطة؟. والاحتكار؟. وحصار غزة؟. وغيرها وغيرها من القضايا المهمة التي لا نرى سلفيا واحدا أو أصوليا يتكلم فيها لأنه يتكلم في قضايا قتلت بحثا منذ مئات السنين. وسيظل.
ثم أورد الكاتب الأدلة على مشروعية النقاب. وأود أن أشير إلى أننا كعلمانيين ليست مرجعيتنا الوحيدة القرآن والسنة. لذا فمن الخطأ أن تحتج علينا بأدلة لا نتطرق نحن العلمانيين إليها كثيرا وتغفل بشكل تام الاستشهاد في كلامك بالعقل والمنطق والواقع. فعلى الأقل الواقع اليوم لا يسمح للمرأة بالانتقاب ذلك أنها تخرج للعمل. وتتعامل مع الرجال. وتذهب إلى الجامعة. ومن المثير (وهذا ليس بجديد على السلفيين) أن الكاتب يرى أن خروج المرأة للعمل وللدراسة وللسفر والتنقل (من عموم البلوى) على حدّ تعبيره!. ولا أدري إن سكتنا على أولئك المتأسلمين كيف سيكون حالنا وحال نصف مجتمعنا: الإناث؟.
ثم ادّعى الكاتب الإجماع على مشروعية النقاب. والحقيقة أن الإجماع شيء لا نأخذ به لأنه قائم على إجماع مجموعة علماء دين لا يدخل فيهم علماني ولا رجل سياسة ولا حتى غير مسلم من باب أولى. فمعلوم أن مجتمعنا المصري مثلا يضم أطيافا متعددة: الإخوان. واليساريين بأشكالهم. والسلفيين. ورجل الشارع العادي. والفلاسفة. والمتصوفة. والملحدين. والمسيحيين والبهائيين وغيرهم. فهل يعقل أن نقول لكل هؤلاء لقد أجمع علماء الإسلام على كذا وكذا!؟. الأمر أشبه بقاض يحكم بين مهندسين وأطباء في قطعة أرض متنازع عليها. فيقول القاضي في ثقة: لقد أجمع السادة المهندسون العلماء الثقات على أن...وصلت؟.
ثم قال وهو يختم مقالته إن على من خشيتْ على نفسها فتنة الرجال الانتقاب. وهذا رأي غريب شاذ اجتماعيا. فمعلوم أن البنت الجميلة زينة ربانية مدهشة. فهل على من حباها الله جمالا ونضارة وجه أن تنتقب؟. لقد حوّلت فضيلتكم نعمة الأنثى بارعة الجمال إلى نقمة!.
ثم يحاول الكاتب تفسير سبب تهجمنا على النقاب. فيقول إننا نريد تجريد المرأة من حشمتها وعفافها. وهذا غريب فنحن لا نقول ذلك. ولكن المتلقي يفسر مراد الكلام على حسب هواه.
والخلاصة كيلا أطيل أنه بالفعل كما قال وزير الأوقاف المصري حمدي زقزوق فإن المريض يرغب في رؤية شيء حلو. ومازلت أذكر شعوري وأنا صغير عندما كنت أرى منتقبة كنت أشعر بالخوف من سوادها السادر. فالمرأة التي ترتدي النقاب متشددة متنطعة ترى أن وجهها عورة وعار يجب تغطيته. تفكيرها سلبي. ومشيتها رجولية. لا تدري عندما ترى منتقبة تحدثك أهي فلانة زميلتك أم فلانة جارتك. ناهيك عن أنه دعوة للاستتار وإقامة العلاقات الجنسية بسهولة شديدة. وكم سمعنا عن رجل ارتدى النقاب ودخل وسط النساء يتحرش بهن. وكم سمعنا عن منتقبات انتقبن بعد أن فضح أمرهن وممارستهن للدعارة.
وفي النهاية ينهي الكاتب مقالته مصرا على أننا نحارب الإسلام عندما نحارب النقاب. وهذا خلط بيّن. فالنقاب ليس الإسلام. والإسلام ليس النقاب. فيا دعاة الرجعية لا تحصروا الإسلام بتوحيده وأخلاقه في عباءة تسدلونها نقابا على العقل. فالعقل هو نبراس الإنسان. ومرشده. ودليله.

أحمد منتصر
في
محرم 1429

هناك 16 تعليقًا:

AMRMAX يقول...

"فالنقاب ليس الإسلام. والإسلام ليس النقاب"
النقاب فرض على المراءة المسلمة
ليس فى ذلك جدل
ولكن هل تفل كل مايرضى الله حنى يتوقف الامر على النقاب؟
الله فرض النقاب
قد تتفق مع الله على ذلك وتطيعة
وقد تختلف معة وتعصية فى هذا الامر
ولكن المهم فى النهاية؟

ماذا بعد حديث النقاب؟
اللحية؟دخول الحمام باى قدم؟حلاقة العانة حرام ؟نتفها سنة؟
عزيزى احمد منتصر انت بتشجع الاهلى فى ماتش الاهلى مش بيلعب فية
الناس دى ليها مصلحة ورا اقوالها واتجاهتها

استمر الى الامام
فكك من النقض الهدام

أحمد منتصر يقول...

شكرا يا عمروة :)

rooka يقول...

الإجماع شيء لا نأخذ به لأنه قائم على إجماع مجموعة علماء دين لا يدخل فيهم علماني ولا رجل سياسة ولا حتى غير مسلم من باب أولى.



دا كلام تقوله يا عم احمد يا بتاع الحقوق؟
مفتحتش كتاب اصول الفقه بتاع الدكتور اباهيم علوان ؟
معرفتش ايه هيا شوط الاجماع ؟
عاوز واحد كافر يجمع على حاجه فى الدين بتاعنا ؟
والاخ التانى الى بيقولك فكك من النقض الهدام
بصراحه المجتمع كله شايف الكلام الى انت بتقوله دا فعلا جرجره ورا الشهوات
انت بتبيح كل حاجه محرمه وبتحرم كل شىء مشروع

لما البنت تمشى باصه وشها فى الارض عندها حياء والتزام دا مش معناه اننا بنقيد حريتها


لما تضع الخمار على راسها وتمتنع عن التبرج يبقى هيا كدا مسلمه وبتخافظ على عفتها


انا مش هقولك كلام وبتاع انا راجل وشاب زىى زيك

ممكن اكون زيك عاوز البنات تمشى كلها فى الشارع متبرجات
ويمكن كمان اكون اعرف بنات كدا


انما لما نيجى نتكلمم فى الدين ابقى افهم الاول وشوف مين الى وا الافكار دى


انا واثق انها اليهود وواثق كمان انك مش هتعلق على كلامى كله وهتركز على انى بقول ان الى واه اليهود



ادهم

أحمد منتصر يقول...

حبيبي والله يا عم أدهم:

أنا قلت إن كون إننا عايزين البنات تمشي وشعرها عريان فده مش معناه إننا عايزين كده لكده!. لا إحنا عايزين البنات يعملوا كده عشان حريتهم. قول عشان زيادة حريتهم. أصل الحرية الشخصية شيء مقدس عند العلمانيين. وعموما البنت لو عاوزه متخرجش من بيتها أصلا هيا حرة لكن إنك (تفرض) ده على بنات مصر فده شيء مرفوض.

وبالنسبة للإجماع فأنا قلت إن مرجعيتنا مش دينية على الأقل بصورة كاملة. فلما تقولي أجمع السادة العلماء الثقات على كذا ولا حعبرك لا مؤاخذة.

أنا لم أبح كل شيء محرم. ولم أحرم كل شيء مشروع. أنا مش شيوعي يا عم.

لما البنت تمشي باصة ف الأرض تبقى مريضة نفسية.

وبالنسبة لليهود فمعلوم أن السلفيين هم أشبه الناس باليهود: الطائفة المنصورة. الفرقة الناجية. الأميين. الرجعية. كل دي نقاط تلاقي ما بينهم وبين بعض.

أحمد منتصر يقول...

حاجة نسيت أقولها تعليقا على عمورة:

الناس دي يا عم المصيبة فاكرة إنها صح. يعني فاكرين إن البنت لما تنتقب إنها بتتقرب إلى الله!.

موجه يقول...

السلام عليكم!

مشكلتى إن علمى قليل و إلمامي بالفقه و علوم الدين و مختلف المذاهب و الفرق شبه معدوم، لكن حعلق على بعض النقاط.

بعد ما قريت المقال و نقضك للكاتب أنا شايفه انه أحيانا بيكون صح وأحيانا بيكون متشدد..و انت أحيانا بتكون صح وأحيانا بتكون علماني زياده عن اللزوم!

أنت مثلاً بتعيب عليه انه بينادى بالنقاب..طب ما انت بتنادى بخلع النقاب يا أحم..كل واحد حر فى اللى بيناديه..انت كده كمان بتحجر على حريته و حرية البنت اللى عايزه تتنقب

موضوع ان المرأه لا تخرج ولا تسافر ولا تتزوج إلا باذن ولى أمرها..سبحان الله!! أنا بنت عادية جداً لكن انت عايزنى أخرج من البيت ولا أسافر من غير موافقة أهلى؟؟!!!مهو لو مسلم صح حيوافق لو فى خروجى لغرض خير..المسلمات زمان كان ليهم دور فى المجتمع..يعنى مفيش مانع بين انى أخرج لكن بإذن.

مش عرفه ايه حكاية ان النقاب بيلغى أنوثة المرأة و شخصيتها..هى شخصية المرأة فى وشها؟؟ طيب ما عشان أنوثتها تكمل بقى ما تيجي كمان نشيل الإيشارب و هلم جرى؟!بعدين انت ليه تنادى بكشف المرأة وشها أصلا إذا كان معظم مجتمعنا فعلا كاشف وشه!!وانت حيضرك ايه لو واحده فى الشارع قابلتها مغطية وشها؟!!

الأمر بالمعروف والنهى بالمنكر من الدين لكن يمكن همه طبعا بيطبقوا بطريقه غلط متشدده..و كذلك فى موضوع خروج المرأه من البيت بإذن


موضوع لعن المتبرجات علنا ومنع الشباب من نزول الشارع ده تشدد وحاجه غريبه قوى..!!


مش عارفه ايه المرجعيات التانيه اللى غير القرآن والسنه؟و زى ما أدهم قال أنت عايز واحد مش مسلم يتدخل فى أحكام الدين؟

موضوع أننا نحارب النقاب بدعوى ان قلة من الناس بيستغلوه فى أعمال خاطئه ده غريبه..ده فكر متشدد زى اللى انت بتنقضه بالظبط..طب ما كل حاجه فى حياتنا كده ممكن تعمل بيها الصح و الغلط..انت كده زى اللى بيقول ان العربيه حرام عشان فيه ناس بيروحو بيها للكباريه!!

ايوه انا "بيتهيألى" ان المرأه بتتقرب اكتر من ربنا بالنقاب لأنها بتقلد أمهات المؤمنين و الله أعلم ده رأى شخصى

البنت اللى تبص فى الأرض وهى ماشيه ده تبقى مريضه نفسيا..حرام عليك يا أحمد..يا ريتنا نبقى كلنا مرضى نفسيين..انت ناسى ان ربنا أمر بغض البصر للذكر-و بأكد تانى على للذكر-وأيضاً للأنثى..مفيش فرق!!

رغم اختلاف وجهات النظر لكنى سعيدة بزيارة مدونتك ياأحمد.

أحمد منتصر يقول...

أهلا يا موجة وعليكم السلام:
أنا محجرتش ع البنت إللي عايزه تنتقب..إللي عايز ينتقب حتى لو كان راجل ينتقب بس ف حالة الممرضات مينفعش يتعامل مع المرضى. وف حالة طالبات الجامعة صعب يدخلوا الجامعة بالنقاب. وف حالة تقدم ولد لخطبة فتاة منتقبة أنا بحذره ألف مرة عشان ميغترش بنقابها ويفتكرها ياما هنا يا ما هناك!.

وأنا لما بنادي بخلع النقاب ده مفهوش عيب ف رأيي. دي وجهة نظري والمفروض الجميع يحترمها. وأنا قلت إن لو واحد عبد عجل لازم نكفله حقوقه ونحددله واجباته.

بالنسبة لحكاية عدم خروج البنت إلا بإذن ولي أمرها فهي ليست بنقطة جوهرية ف رأيي يعني إللي عايز ياخد بيها ياخد وإللي مش عايز مياخدش هو حر. لكن تجدر الإشارة إن المستوى الاجتماعي بيتحكم ف النقطة دي بنزق.

المرجعيات ف أصول الفقه الإسلامي المجمع عليها: القرآن ثم السنة ثم الإجماع ثم القياس. مجمع على ذلك من السادة العلماء الثقات المسلمين. لكن لو جماعة إسلامية وصلت الحكم حتفرض النقاب على كل إناث مصر بدعوى الخلافة الإسلامية. طيب لو واحدة علمانية؟ مسيحية؟ بهائية؟ هندوسية؟ يهودية؟ حتلبس النقاب ليه مدام مرجعيتها مش إسلامية!؟.

فأنا بنظر للأمر من منظور اجتماعي مش منظور إسلامي ضيق.

النقاب يقرب إلى الله أم لا؟ ليست بنقطة جوهرية. إنما هو خلاف جانبي.

البنت إللي بتبص ف الأرض وهي ماشية ف علم النفس دي بنت مريضة نفسيا. من وجهة النظر الإسلامية هيا كده بتتقرب إلى الله!. وكذلك البنت المنتقبة دي بتهرب من شيء ما زي عقاب الرب. وده مرض نفسي مزمن علميا. لكن إسلاميا ده تقرب إلى الله. عموما دي مش نقطة جوهرية ف الخلاف.

مبدأ غض البصر لا يمكن تطبيقه اجتماعيا وغير واقعي. كده حنقول بمنع الاختلاط. ومنع ظهور الإناث ف وسائل الإعلام. لكن من وجهة النظر الإسلامية غض البصر تقرب إلى الله!.

الخلاصة إن الخلاف الرئيسي بين السلفيين والعلمانيين هو في فرض الرأي الآخر على الغير. يعني السلفيين بيقولوا النقاب واجب على كل من يقطن بأرض إسلامية. إحنا بنقول لأ.

أهلا بيكي يا ست موجة ف أي وقت والله شرفتينا :).

موجه يقول...

معتقدش ابدا إن غض البصر للبنت(طيب اشمعنا البنت؟) مرض نفسي :)) جبت منين الكلام ده؟انا اخويا دكتور نفسي لما أسأله!!

طيب تفسر ايه آيتين غض البصر اللى فى سورة النور ؟؟انت عارف ان الإسلام لكل مكان و زمان.وديننا مش دين متحجر لكن الأخلاق دايماً ثابته

انت عارف فكرى ومعتقدش انى متشدده انا اصلا مش دارسه خالص لكنى بس بحكم المنطق..و مش شايفه مشكله ان الواحد يحاول يغض بصره..على الأقل عن الوجوه الفاتنه

المنقبه بتهرب من عقاب الرب؟ طب ما هو هدفنا كلنا :)) اننا نهرب من عقاب ربنا فى الدنيا والآخره!!

هو انت ايه مفهومك للعلمانية بالظبط؟

أحمد منتصر يقول...

انظري:

(ليبرالية) في موسوعة ويكيبيديا.

AMRMAX يقول...

واللهى بقى زمان كانوا بيعبدوا الاصنام علشان تقربهم الى ربنا زلفى
كل واحد حر
الى عاوز يلبس نقاب مايبلبس نقاب ياعم
والى عاوز يضرب المايوة هو حر

ســـــــمــــكة يقول...

ومين قال ان النقاب فرض؟؟
هي البنت بش كائن حي زي الولد ؟؟؟
وبعدين الوش دة تعبير عن شخصية البني ادم عن نفسيتو عن تعبو عن قلقو ايه الفايدة انو يتغطى؟؟؟انا والله مسمعتش ان الوش عورة.....وبعدين الدين دة شيء بين الانسان وربه تتحجب تتنقب هي الملامة فالاول والاخر محدش هيتحاسب على عملها دي حرية....وبجد اسلوب السلفيين مؤخرا بقى تكفيري بجد بيحسسوني ان خلق المرأة خطأ من البداية ...احنا بشر يا ناس زينا زي الرجالة اما المرضى النفسيين الي بيشوفو مشكلة في الست يشوفوا بقى حل لنفسهم ...كفاية قمع للمرأة ...وكفاية تخلف.....بس برضو مش معنى كلامي اني ضد التدين او ضد الألتزام ابدا الي عايز يتنقب براحتو لكن ميبقاش فيه فرض وفيه مغالطة وتشويه لصورة الدين.
تحياتي

أحمد منتصر يقول...

عمورة:كلامك صح يا بوب :).

سمكة: ما شاء الله سنك صغيرة.
هو النقاب واجب عند كثير من الحنابلة والشافعية والمالكية ومتأخري السلفية. وهو القول الراجح في صفة الحجاب (!).

وهما بيقولوا إن الوش هو أحلى جزء من المرأة فالواجب عقليا عندهم تغطيته!.

وأسلوب لوم المرأة على كل شيء أسلوب أصله التصديق بإن حواء هيا إللي خرجت آدم من الجنة..بس ده موضوع تاني :).

وطبعا محدش فينا ضد الدين. لإنه ببساطة حيبقى ضد الله. ولا العلمانية ضد الدين هيا بس بتنادي بتطبيق ما تراه نافعا واقعيا ف الحياة الدنيا للمجتمع.

عابر سبيل يقول...

يا ابو حميد موضوع السلفية المنتشر ده في مصر هو جزء من حملة سرية لوهبنة المجتمع المصري تقودها السعودية (بؤرة الارهاب العالمي) لتحطيم البنية الثقافية والاجتماعية بمصر واخضاعها للنفوذ الوهابي وبذلك يتم لهم التسيد على الشرق الاوسط بعد تجيم مصر وتحويلها الى مجرد تابع يدور في الفلك الوهابي . شوف بنفسك كل الدعاة السلفيين الجدد المنتشرين بشكل مريب على كل الفضائيات كلهم بلا استثناء كان ليهم في فترة من الفترات محطة في السعودية ومازالوا يتلقوا النفحات وأكياس الريالات من أسيادهم في اليمامة مقابل التسبيح بحمد آل سعود والدعوة للدين الوهابي الفظ. والغريبة تلاقيهم بيطالبوا الغلابة بالزهد والتقشف وهما يا معلم عايمين على وش الفتة وهات يا لهط وأقل واحد فيهم ساكن في شقة فاخرة بالملايين أو عنده فيلا محندقة في المنصورية على سيارة مرسيدس كده على قد الحال لزوم الزهد في متاع الدنيا. عمزما أدعوك لتشرفني بزيارة مدونتي www.elhakoona.bogspot.com

أحمد منتصر يقول...

عابر سبيل:

فعلا الموضوع يمخول :)

وبالنسبة للتمويل السعودي للسلفيين المصريين هما بيعتبروه حلال عشان نصرة الدعوة الربانية (!!)

غير معرف يقول...

استاذي احمد منتصر

اولا النقاب ليس فرض اسلامي وكثير من العلماء تحدث في ذلك ومن السلفين ايضا من تحدث عن ذلك مثل الشيخ الالباني وهذا يعتبر من اكبر علماء السنة وطلب من الدعاة عدم التشدد في النقاب واعطاء المراة حريتها فهذا من كلام عالم من علماء السلف الذين تتحدث عنهم

أحمد منتصر يقول...

الشيخ الألباني رحمه الله عمره ما سمعته بيقول كلمة حرية دية :)

وهو رجّح عدم وجوب تغطية وجه المرأة بحسب ما ترجّح عنده من الأدلة الشرعية. وهو قال ما معناه: أنا قلت بعدم الوجوب لكن نسائي وبناتي يرتدين النقاب!

وعموما النقاب فرض ولا مش فرض المهم نواجه الدعوة بتعميمه ف أقطار الدول العربية