الثلاثاء، 5 فبراير، 2008

العب العب العب العب

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

لما كنت سلفي كنت بأعاني من الملل الشديد. فلا خروج من البيت. ولا مشاهدة الدش اللهم قناة الجزيرة!. ولا حتى بمارس الألعاب البريئة زي الكوتشينة. وكان الترفيه المتاح هو إما الجلوس مع السلفيين نتسامر. لإما لعب كرة القدم. فشددت إزاري عليّ ونزلت ألعب كورة مع ابن الجيران ف الشارع. وكنت في سعادة حقيقية أنا وهو قلما كنت أشعر بها تلكم الأيام. الشاهد إني وأنا بلاعب الواد واحدة ست كبيرة شافتني فقالتلي مستنكرة: بتلعب مع العيال الصغيرة؟. وكأنني ارتكبت جريمة. وكأن لعب الأطفال من الهامشيات في تربية الطفل!.
لعب الأطفال من الأساسيات ف تربية الطفل. لإنه بيقوّي الجسم. وبيفتح المدارك. وبيُعين على الاستذكار.
واضحك: مرة واحد حدّاد (حاجة زي السلفي كده) روى ليا أثر بيقول إن واحد جاله ابنه يستأذنه يلعب. فقاله لأ!. ثم قال ما معناه لمن معه: حتى إذا سألني ربي قلت لم آمره باللعب!!.
يا لهوي ع الهبل!. عشان كده موضوع تربية الأبناء ده موضوع مهم جدا وأنا بتكلم عنه كتير أوي زي مقالة منتهى الديكتاتورية. ومقالة أنقذوا أميرة. وف الفترة القادمة حنتكلم كتير أوي عن موضوع (كيف نربي أبناءنا؟) مستفيدين من كتاب صدر مؤخرا تحت هذا العنوان.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

هناك 6 تعليقات:

Dr. Kafy يقول...

كلامك صح يا أبوحميد ساعات بحس ان الناس حوالينا هبل و هما ساعات يقولوا عليه مجنون. ليه بقى بمناسبة موضوع أهمية اللعب عند الأطفال أنا مقتنع بيه جدا و علميا اللعب بالنسبة للطفل بمسابة العمل و الواجب لتنمية كل قدرات الطفل و كشف مواهبه. فعندما أذهب إلى البيت لأرتاح قليلا يجيلى البنتين حبايبى عايزين يلعبوا معايا تصدق إنى بأفضل اللعب معاهم على النوم مع إنى بكون محتاج لقسط من الراحة.
و أثناء لعبى مع بناتى بأصغر ليهم قوى علشان كده أحيانا الناس يبصوا لى باستغراب إزاى دكتووووووووور يعمل كده إذا كانوا هما ما بيعملوش كده مع عيالهم.

أكيد فى الأماكن العامة بأمسك نفسى شوية بس بصراحة غصب عنى لأنى بيكون نفسى أندمج معاهم فى اللعب أكثر لإن ده بيكسبهم ماهرات بشكل أسرع. بدلا من ذلك بأضطر لإستخدام أسلوب التوجيهات علشان أعلمهم يتشاقوا إزاى من غير ما يأذوا نفسهم و إزاى يتخطوا العقبات اللى ممكن تواجههم أثناء اللعب طبعا بعمل ده كله و أنا واقف إنتباه علشان البرستيج طبعا 

عرفت مين الأهبل و مين المجنون و عرفت ليه؟

موجه يقول...

السلام عليكم كيف الحال؟

طبعاً اللعب مع الأبناء مهم جداً، ليس فقط لتنمية مهارات الطفل لكن أيضاً لخلق أواصر الصداقة والتفاهم بين الأبوين والأطفال منذ الصغر..و الرسول علية الصلاة والسلام كان يحب مداعبة الأطفال الصغار..فمن أين جاء الحداد بهذا الكلام العجيب..
أنا لا أعرف عن السلفية، ولكن من الإسم أعتقد أنه الرجوع لما كان يفعله السلف الصالح و هو ما لا يبدو لى سيئاً!!سأحاول أن أعرف أكثر عن هذا الموضوع

أنونيمس يقول...

اللعب مهم جداً للأطفال وكبار كمان
بس أيه حكاية السلفيه معاك.. فهمنا كده بالراحة

أحمد منتصر يقول...

دكتور كافي:
والله يا دكتور إنت من الناس الصح إللي واحد يتسرف بيها ف الحياة الواقعية.

موجة:
وعليكم السلام الحمد لله بخير وصحة وعافية ومسافر مرسى مطروح ف الصيف هههههههه.
وفعلا اللعب السليم مهم جدا للطفل خصوصا ف سنينه الأولى.
والراجل الحداد ده تبع جماعة راديكالية اسمها الحدادين زي السلفيين كده.
السلفية فعلا هيا الرجوع للسف الصالح. وإحنا كلنا كمسلمين بنعمل كده. لكن مقدار هذا الرجوع بيختلف من ناس لناس. في ناس بترجع بالكامل دينيا وحياتيا وسياسيا بل وتفكيريا حتى للسلف الصالح. وده من وجهة نظرنا كعلمانيين غلط.

أنونيمس:
إنت أضفت نقطة حلوة هيا إن اللعب للكبار مهم كمان. وحكايتي مع السلفية مأساة كل شوية بجترّها...

Bint يقول...

حضرتك فكرتني بأخويا لما كان سلفي .. كان مبهدل البيت كله ومش عاجبه حاجة .. كان كل البيت كارهه .. الحمدلله إنه اتغير للأحسن دلوقتي وبقى بجد مثال لأي شاب .. والكل بيحبه دلوقتي .. مش عشان مش سلفي .. بس عشان اللي هوا عليه دلوقتي هو الإسلام اللي الكل بيبقى عايز يكسبه .. ويبقى جزء من روحه .. أو هو روحه

:)

أحمد منتصر يقول...

أهلا يا بيكي بنت :)

وعموما الواحد حتى لو كان مسيحي لكن مفيد لمجتمعه محدش حيقوله حاجة