الثلاثاء، 19 فبراير، 2008

كيف نربي أبناءنا؟: 4) لعب الأطفال ضرورة

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

ف المقالة الرابعة من الكتاب اتكلم الدكتور عن لعب الأطفال كضرورة. وللأهمية راجع مقالة (العب العب العب العب)!. ف البداية الدكتور بيقول إن اللعب هو وسيلة الطفل لصرف طاقته الحيوية. وهو أيضا وسيلته للتعرف على طريقة التعامل بين البشر. ولتعلم الحاجات المادية زي طريقة الجري وركوب الدراجة.
واللعب بيبدأ من اللعب بالشوكة والمعلقة حتى ركوب الدراجة. وتكمن أهمية اللعب ف حاجات: إنه بيُكسب الطفل معلومات أساسية زي تعريفه بنظرية السببية عندما يرى السيارة اللعبة تسير بعجلات وموتور. وإنه بيتعلم أسماء الحاجات. وإنه بيدّرب على القيام ببعض الأدوار الاجتماعية زي دور الأم للطفلة عن طريق تربية العرايس والغناء لها وإطعامها. وكدور الشرطي بالنسبة للطفل أو عسكري المرور أو الدكتور. وإنه بيعلم مهارات عملية كتيرة زي الاتزان عند ركوب الدراجة. وحتى لو اللعب كسر بس الملل فكفى بها ونعمت لكنه بيبعث كمان إلى البهجة وحب الحياة.
طيب إزاي نخلي الطفل يلعب بصورة مفيدة؟. من بداية مولده لازم الأم تساعده على اللعب والحركة زي مد حبل من طرف السرير للطرف التاني وتعليق بعض اللعب به مختلفة الألوان والأحجام والأشكال على أن يُراعى إنها تكون من المطاط أو البلاستيك اللين. ويا ريت تكون بطلع صوت. ولما يكبر لازم ومهم جدا نشجعه على ممارسة رياضته المفضلة ونناقشه في لعبه ومباراياته ونحضرها ونقف جنبه. ونخليه يشارك ف أنشطة الكبار إللي بتعجبه زي مساعدة البنت لأمها ف المطبخ. وزي مساعدة الولد لأبيه ف تنظيم مستنداته ومكتبه. لإن ده بينمّي روح الجرأة والشجاعة والإقدام لدى الطفل. وللحديث بقية.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

هناك تعليقان (2):

break يقول...

جميل الكتاب
هرجع اجيب باقى المقالات من الاول

يقال إن الأمر مربك مضطرب. لن تفهمه من أول وهلة. وعندئذ يخرج المارد من القمقم. والجني من المصباح. والمعنى من بين السطور !

حلوة الجملة دى

أحمد منتصر يقول...

أهلا بيكي يا بريك :)

وكويس إنك علقتي ع الجملادي محدش قبلك علق عليها