الاثنين، 18 فبراير، 2008

كيف نربي أبناءنا؟: 3) مرحلة المدرسة

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

أنا عاوز الأول أقول إن مسألة التربية مهمة جدا ليا وللجميع. لإن التربية بلا أدنى مبالغة ف مجتمعاتنا العربية فاشلة بمعنى الكلمة. وده ببساطة لأن أغلب الأزواج مدرسوش تربية الأطفال على أسس علمية سليمة. بل بيطبقوا إللي اتعلموه من والديهم بالزيادة أو النقصان. وراجع مقالة (والثمن يدفعه الطفل).
ف المقالة التالتة ف الكتاب الدكتور اتكلم عن التغيير المفاجىء ف بيئة الطفل الصغنطوط. اتكلم عن مرحلة المدرسة وقال إن لازم نهيّىء الطفل قبل دخول المدرسة. نحببه فيها ومنخوّفوش منها. ويُحسن إننا ناخده ونزور المدرسة قبل ما يدخلها. وناخد رأيه فيها وف مكانها وف مدرّسينها وف زملاؤه فيها أول بأول.
انتقال الطفل بغتة من جو البيت المحدود إلى جو المدرسة المفتوح بيعمله صدمة نفسية بتختلف قوتها من طفل لآخر. ويا سلام لو الطفل بدأ حياته الدراسية ف بلد تانية خالص غير البلد إللى اتولد واتربى فيها. مصيبة غفل عنها كثير من حديثي الزواج. ومن أضرار الصدمة النفسية دية: الانزواء. والتهتهة. والسرقة. والاعتداء على غيره من الأطفال. والتبول اللا إرادي!. ودوّر كده على حالة أغلب أبناء العائدين من الخارج نفسيا.
ونصيحة لكل الأزواج: أول ما تظهر أعراض جانبية لصدمة الطفل من المدرسة اجروا بسرعة على المتخصصين ومتسيبوش الأمر يعدّي ولا كإنه حصل حاجة. بلاش السلبية إللي بتضيّع الأطفال طوال العمر دية.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

هناك تعليقان (2):

ســـــــمــــكة يقول...

انا اتولدت برة مصر ودخلت المدرسة فيها كنت بروح مصر بس في الاجازات كان عندي صحيح لخبطة في الجمع بين اللهجات وحفظ العناوين وارقام التليفونات وبعض المصطلحات المختلفة تماما بس وقت وعدى والحمدلله اننا بننسى
تحياتي

أحمد منتصر يقول...

فلتّي!...

هههههههه الحمد لله :).