الخميس، 28 فبراير 2008

تنويه مهم

تنويه مهم
العبد لله بلك كل البنات إللي مش راضيين يبيّنوا وشوشهم على المسنجر. وده بيرجع إلى إن البنات دولا بيتشبهوا بالمنتقبات. وده لعمري شيء مقزز...
أحمد منتصر

دعوة مشبوهة

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

شاهدت منذ قليل على واحدة من قنواتنا المصرية الفضائية الخاصة شابا ملتحيا يمسك ببطانية في فقرة دعائية مطولة يتحدث فيها الشاب عن جودة البطانية وسعرها ومدى ما توفره من تدفئة في أواخر الشتاء!.
بالطبع أنا لست ضد ذلك الشاب. ولا شركته. ولا منتجاتها من البطاطين والملاءات والأسرّة. ولكني أدعو إلى التساؤل عن السبب الذي يدعونا ونحن في زمن العولمة وعلمنة الدولة إلى أن نستعين بشخص ذي لحية طويلة جدا في عرض منتج أيا كان؟. أليست هذه دعوة إلى التدين الكاذب. والسلبي. والظاهري؟.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

الأربعاء، 27 فبراير 2008

التحرشات الجنسية بالإناث

Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

عودة لمواضيعنا الظريفة اللطيفة!. يعتقد كتير من الشباب إن معاكستهم للبنات بالكلام ليس من باب التحرش الجنسي بالإناث. وده اعتقاد غلط. لإن التحرش هو التعدي والتدخل ف شئون الغير. لكن طبعا القانون فرّق ف العقوبة إن كانت معاكسة بالكلام بس ولا امتدت إلى تحرش باليد.
وكتير من الشباب برضه عندهم اعتقاد خاطىء ألا وهو إن مدام البنت لابسة من غير هدوم يبقى حلال يا بني حلال إللي حتعمله فيها!. يا سلام أمال فين حرية البنت الشخصية؟. طيب إنت يا شاب يا إللي ماشي ف الشارع ترضى إن واحد مثليّ يتحرش بيك وإنت ماشي؟.
ومن الاعتقادات الخاطئة أيضا وهيا إللي بيروّج ليها الإسلاميين بنزق إن الفصل ما بين الجنسين حيمنع التحرشات الجنسية ف وسائل المواصلات والأعياد والأسانسيرات!. وده ف رأيي حيؤدي صحيح إلى منع التحرشات الجنسية ولكن حيؤدي إلى زيادة حالات الاغتصاب الوحشي وزنا المحارم بشكل جنوني مسعور!.
عشان كده الحل الصحيح هو فتح باب الحرية الجنسية برضا الطرفين قبل الزواج. وراجع مقالة (الحرية الجنسية: الحل الأمثل لجرائم الاغتصاب). وكذلك التوعية المستمرة بحقوق الإنسان واحترام الحريات الفردية. وتثقيف الشباب من الجنسين جنسيا. ما عندك أهيه المدن الساحلية المصرية زي شرم الشيخ. ما الناس هناك لابسين من غير هدوم لكن عمرنا سمعنا عن مصري اغتصب أنثى هناك؟. ده لإن الشباب إللي هناك مثقف من الناحية ديا..ومتعوّد!.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

الثلاثاء، 26 فبراير 2008

أغنية عارفه لـ محمد رحيم

أغنية عارفه لـ محمد رحيم أغنية رائعة
إهداء لواحدة ف بالي هيا بتقرا دلوقتي..كلامي :)
شكلي ححبك يا بت :)
:)

الاثنين، 25 فبراير 2008

ليلة برفقةِ قداحتي البنفسجيةِ وفتاةٍ أمريكيةٍ حبلى

Image hosted by servimg.com
ليلة برفقةِ قداحتي البنفسجيةِ وفتاةٍ أمريكيةٍ حُبلى

انقطع سيل الإنترنت، أشاهد فيلما أمريكيا عن مراهقة تحبل فتقرر الاحتفاظ بالجنين. بل، وتتعاقد مع زوجين عاقرين بحيث يكفلان حياة كريمة للمولود. يا ألله!..لطالما أعجبتُ بحرية الغربيين وسَعةِ صدورهم. عكس ضيق أفقنا؛ وتناقض أفكارنا. أميل إلى تدخين سيجارة كلما شممت رائحة التبغ اللذيذة في سبابتي وإبهامي. أمصمص شفتيّ آنا وأعضهما آنا ثم أتذكر مظهرهما بعيْد هذا الفعل من التشقق والجفاف، فأباشرهما بلساني، ألعقهما وأبللهما.
أفكر فيما كنت سأفعله لو كان الإنترنت ساريا في حاسوبي. أنشر مقالة جديدة. أرد على فتاة تتهمني بضيق الأفق وطوافِ كلماتي حول فكرة يتيمة. أقرر الرد بعنف. لا، بل بقلة أدب. لا، بل بسخرية. ثم أكتب ردا هادئا وأوْدعه في سطح المكتب تخزينا.
أطل على المسنجر: لا يفتح. أضرب اسم موقع: لا يفتح. أخرج إلى الشرفة حيث أشعل سيجارة NEXT أألفها جيدة هذه المرة. يا للصناعة المصرية!. حتى السجائر لا يتقنون يصنعونها. خليلتي سيجارة..أبث في أنفاسها سخطي. أضم طرفيّ معطفي البيتوتي إلى صدري وأرتكن بمرفقيّ كليهما إلى إفريز الشرفة الأبيض. أنفث دخانا في اللا شيء في الظلام. أبص هنا عن يميني..لا شيء. أبص هناك عن يساري بعيدا..برضه لا شيء. تكتنفني نسمات باردة شهر فبراير الحَيية وأجدني أقشعر في تلذذ.
أرجع إلى داخل شقة أبي. أغلق الشيش ورائي. أدخل يديّ في جيبيّ زارعا إلى الكرسي خطواتي. أشغل أغنية لعمرو. أتبعها بأخرى مع مشاهدة الفيلم نصف الممتع. الفتاة الحُبلى تتكلم في طلاقة مستفزة. أتحسّر وأنا المصحح اللغوي أعاني صعوبة في النطق. كما أنها تستطيع عندما تحدّث أحدًا النظر إلى عينيه مباشرة طوال الوقت.. وهذا ما أعده محالا بالنسبة لي!. وائل كفوري يستسلم: أنا فيا لا ما اتغيّر شيء..قلبي عاشق هيدا الشيء. يا إللي بس اتغيّر فيا. أتأوّهُ معه وأهمهمُ في تلذذ محركا رأسي في طفولة، وأبتسم كثيرا. لمّا نظراتك حكوني أنا شِفت الدنية أحلى..من نظرة حبوكي عيوني وقلبي غيرك ما استحلى. ندهتني الفرحة من جديد..وعلى شباكك طل العيد. والحلم إللي جاي من بعيد..شُفته الليلي بعينية. الله يا وائل!.
ولا بسمة شغلتلي بالي أو سحرت قلبي مرة..ما بعرف شو غيّر حالي وشو صار فيي من نظرة. أتخيّل نفسي فتى وسيما كما الدعايات يمشي فرحا مبتسما للا شيء، تراقبني غيداء من بعيد لمّا أنتبه إليها أنظر لحظة وأتابع بطري. أتكفن في ذلك الكرسي الوسير..كالسرير. أبتسم فلا شيء أفعله غير الابتسام. وأنتظر نصفي الآخر في دعة وسكون...

أحمد منتصر
في
صفر 1429

كيف نربي أبناءنا: 10) الهوية المصرية

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

ف المقالة الثانية عشرة الدكتور اتكلم عن الهوية المصرية إللي لازم نزرعها ف نفوس أطفالنا المصريين. ومظاهرها: زي لبس الجلابية للذكور. والحرص على أداء صلاة الجمعة. والحرص على الأكلات الشعبية الجميلة زي الفول والطعمية والكشري. والمشروبات التحفة زي قصب السكر والسوبيا والعرقسوس والكركديه.
وعشان نخلي أطفالنا يقبلوا على الأكلات الشعبية لازم أصحاب المطاعم يعملوا مطاعمهم الشعبية على مستوى عالٍ من النضافة والتنسيق واللمسات الجمالية ويعملوا زي موحد للعمال وموسيقى هادية ف أرجاء المطعم.
كما يجب تنفير الأطفال من الملابس إللي بتحمل شعارات أجنبية مناقضة لهويتنا زي النازية والكلمات الصينية. ومنعهم من لبس ملابس عليها أعلام دول تانية.
وعموما إن عودة الهوية المصرية لا تكون بمثل هذه الأعمال السطحية ولكن بالنهل من نبع الحضارة المصرية العريقة بأطيافها المختلفة: القديمة والقبطية والإسلامية في شتى مجالات الحياة، وتطويرها.
وف المقالة الأخيرة من الكتاب الدكتور اتكلم عن الالتزام بالمواعيد. وقال إن عدم الالتزام بها ف مصر بقى مرض قومي متوطن!. وإن الالتزام بالمواعيد جزء من المثالية. والالتزام بالمواعيد هو سمة المجتمعات الصناعية المتقدمة بعكس المجتمعات الزراعية المتأخرة وإللي بتحدد مواقيتها بالمواسم.
وف نهاية هذه السلسلة التربوية أرجو إني أكون قد وُفقت ف تقديم معلومات مفيدة للآباء وبالتأكيد سنظل نعيد ونزيد ف موضوع التربية لأنه مسألة أمن قومي بالغة الأهمية. تمت.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

السبت، 23 فبراير 2008

كيف نربي أبناءنا: 9) الثواب والعقاب

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

ف المقالة التاسعة من الكتاب الدكتور دعا إلى عدم تشغيل الأطفال. وف المقالة العاشرة دعا إلى الخروج من المدينة ليعيش الأطفال ف بيئة نضيفة. وف المقالة الحادية عشرة الدكتور اتكلم عن الثواب والعقاب ف تربية الطفل وقال إنه من المبادىء الأساسية ف التربية بوجه عام.
لكن حذر من إن الثواب ممكن يوصل للإفراط فيؤدي إلى الشر والطمع. عشان كده لازم نحرص على إننا نوفر للطفل جهاز ضبط داخلي خاص بيه الضمير يعني. وإحدى وسائل خلق الجهاز ده فيه هيا الإثابة عن الفعل الصحيح ف اعتدال واتزان والعقاب عن العمل السيء ف عدل وإنصاف.
ولازم لمّا الطفل يعمل حاجة حلوة نشجعه. وممنوع الضرب إلا للضرورة القصوى. وممنوع الإهانة أمام الآخرين. ويُحبذ أن يكون العقاب من جهتيّ الأب والأم زي ما الثواب بيكون منهم هما الاتنين عشان الطفل ما يكرهش مثلا والده عشان هو إللي بيعاقبه لما بيعمل حاجة وحشة وأمه مبتشتركش ف عملية العقاب.
وحذاري من إن العقاب يبقى متطرف حتى يصل عند بعض الآباء المتطرفين ف التربية إلى عدم تقبيل الطفل أو احتضانه!. بل يجب كمان سماع وجهة نظر الطفل ومناقشته فيها قبل العقاب. والعقاب يكون رمزيا زي تقليل المصروف أو تقليل فترة لعبه اليومية. وللحديث بقية أخيرة.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

الجمعة، 22 فبراير 2008

كيف نربي أبناءنا: 8) التربية الجنسية

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

ف المقالة الثامنة الدكتور اتكلم عن أهم عملية بيولوجية ف التاريخ الإنساني. وقال إنه لازم يبقى مصدر معلومات الطفل الجنسية هو الوالدين عشان معلوماته تبقى صحيحة وتحت رقابة البيت. فلما الطفل يسأل: أنا جيت منين؟. يقدر الأبوان يقولوا مثلا: إن الله قد وضع بذرة الجنين ف بطن الأم، وبعدين الدكتور خرّجه.
ولما الطفل يسأل ف وقت غير مناسب نقوله إننا حنجاوبه ف وقت تاني. فلا ننهره. ولا نسبّه. لأنه طفل لا يفهم كثيرا في أمور الإتيكيت. ولازم نجاوبه عن السؤال ده وعن أي أسئلة تانية مؤجلة عشان ميفقدش الثقة ف أبويه ويروح يسأل برّه البيت.
ما أهمية التربية الجنسية؟. حاجات منها: تحريم الاتصال الجنسي بالمحارم. أحسن الولد يتصل جنسيا بأخته مثلا وميكونش عارف إن ده غلط. واستهجان العادة السرية. وهيا وإن كانت وسيلة تصريف بريئة للشهوة إلا إن الإكثار منها بيضر عند الكبر. والكبر وارد على رأي ابن الجوزي رحمه الله. وتعليم الأبناء إن الزواج يحتاج إلى توافر مقوّمات اجتماعية واقتصادية عدّة حتى يتم. لإن كتير من الشباب بيتسرّع ويتجوّز ف سن صغيرة وبعدين يندم طول العمر.
وممكن جدا السيطرة على الاستثارة الجنسية عند الطفل من سن مبكرة عن طريق الاحتشام فلا نترك الطفل يتجول عاريا ف البيت. وف الروضة نساعد الأطفال على التعرف على عملية التوالد عند القطط والأرانب مثلا. وندرّب الأطفال على الأدوار والعادات السلوكية إللي بتخص جنس الطفل. وف المدرسة الابتدائية ننمّي مدارك الأطفال نحو صفتيّ الذكورة والأنوثة. ونشجع الاتجاهات الإيجابية لدى كل جنس نحو الآخر عن طريق الأنشطة الثقافية والاجتماعية المختلفة.
وبعدين نفرّق ما بين الذكور والإناث ف النوم وأماكن خلع الملابس وقضاء الحاجة. لكن لازم ننبه إلى إن الفصل ده ممكن يؤدي إلى اتجاهات سلبية زي العزلة. فلازم تبقى فيه مقاربة ف حالات ومباعدة ف حالات تانية. وللحديث بقية.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

الخميس، 21 فبراير 2008

قصصي القصيرة جدا

مرحبا، هذه كل قصصي القصيرة جدا التي ألفتها. أبدأ بنشرها تعريفكم بنفسي كأديب مبتدىء. أرجو أن تعجبكم تجاربي وأرحب بصدر رحب بالنقد والتعليقات :)
تُشبهها

تسأل صديقك عنها. يقول ليست هي ويسبّك. هي التي أحببتها لأنها عشقتك. ترفع أصابعك؛ تطمئنّ على ملامحك.

أحمد منتصر في ربيع الثاني 1428
طفولة

تخطّيتَ العشرين؛ ومازالا ينصحانك. لم تعد تقبل النّصح. أو بالأحرى؛ الصّوت. بداخلك مارد يصرخ؛ يحترق؛ يستنجد. وأنت تعود تحبو.

أحمد منتصر في ربيع الثاني 1428
اعتياد

ذقنك النابتة لا تعجبك. تنوي انتزاع جذيرات شعورها. تتردد؛ وصورة صديقك الملتحي تتوعّدك في المرآة. ترفعُ يدك تمسكُ ذقنك لتفكّرَ. ولكنّ الموسى يحلقها لا يدك.

أحمد منتصر في ربيع الثاني 1428
مثل كل مرّة

تمشي بتؤدة بالرّغم من مرآها قادمة نحوك. تقتربُ منك فتشرد عامدًا بناظريْك. تُحاذيك الغيْداء. تتوتّر أنت وتتعثّر. تتخطّاك؛ فتسقطُ تائهًا مثل كلّ مرّة.

أحمد منتصر في ربيع الثاني 1428
كوب شاي

تقوم تُعِدّ كوبًا تضع فيه الذرّات الملفوفة. تترك الماء في البرّاد يغلي. مع صفير البرّاد تُخرس الشّعلة. تنشغل بشيءٍ ما. ترجعُ تجدُ الماءَ لم يُصَبّ.

أحمد منتصر في ربيع الثاني 1428
أريكة حب

بحنان ضمّها إليه؛ وهما على أريكة سابحة في إضاءة خافتة. أحسّ بملمس شعرها الناعم يدغدغ عنقه فضمّها إليه أكثر. أغمضت هي عينيها بدلال وأسلمت له روحها في لين. فمال عليها وهمس في خفوت سليل جهار: أحبك. فرفعت إليه كنزَيْها وقالت الشنباء: حبيبي.
أحمد منتصر- ربيع الأول 1428
تنويه: القصة بالأعلى مقتبسة عن قصة مشابهة لأحمد صبري غباشي
حسرة

كان جالسا مع حسناويْن وفي يده سيجارة. وبالأمس كان ملتزما دينيا. اليوم أرنو إليه مشفقا عليه بعد ما كان مثلي. تخالجني حسرتي على أناقة الغيداوين اللتين أحلم بالوقوف لحظة مع إحديهما.

أحمد منتصر في جمادى الأول 1428
إطلالة نور

من قلبك تنبض بالدم إلى العروق. أفكارك تتركز؛ وتتلاشى.
فلما أطلت الشمسُ من نافذتك..رنوت إلى بصيص من النور السرمديّ؛ يشدّ من أزرك.

شكرا عزيزتي سارة

أحمد منتصر في شعبان 1428

بحبك

لكمْ رغبتَ في أن تقولها. تختلس النظرات بعينيك بعيدًا عن الكتاب التمويه. تبتلع ريقك في توتر وتفكر في كلماتٍ لطيفة. تتذكر كل ذلك بعد شهور وهي برفقة صديقك!.

أحمد منتصر في محرّم 1429

متحرّش

يصعد خلفها السلم. تتنحى جانبا فيتقدم ويسبقها. يصل إلى الدور الأخير من البناية فتسأله عمن يريد. يلتفت إلى ثدييها ويسأل نفسه: أأخطأتْ لمّا حدّثتني!؟.

أحمد منتصر في محرّم 1429

رجل نبيل

صارتْ تكنّ له المشاعر: رفعتْ ساقها اليُمنى وصعدت الرصيف الضيق. تنهّدت في عمق جرّاء تحرّش شاب بها منذ برهة. صعد بدوره الرصيف ذاته من بعيد. ولمّا تقابلا في منتصف الطريق؛ استحيا لمرآها وقفل راجعًا مفسحًا لها السكة.

أحمد منتصر في محرّم 1429

الأربعاء، 20 فبراير 2008

كيف نربي أبناءنا؟: 7) أهمية الفن

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

ف المقالة السابعة اتكلم الدكتور عن أهمية الفن بالنسبة للطفل. وده لإن الفن وسيلة للتنفيس عن الأحزان والهموم. زي اللعب ما قلنا هو تصريف للطاقة الحيوية عند الطفل. والجانب الفني هو الطريق الرئيس لتربية التذوق والحس الجمالي.
والطفل منذ صغره بيحب الرسم والتلوين والنحت بالصلصال والموسيقى. فعلينا تشجيعه بغض النظر عن وجهة النظر السلفية إللي بتقول إن رسم كل ذي روح لا تجوز. والنحت لكل ذي روح لا يجوز. أما الموسيقى فلا تجوز بالجملة!.
واتكلم الدكتور عن أهمية زيارة المتاحف والآثار بالنسبة للطفل عشان يعرف تاريخ بلده وعظمتها فيحبها ويفخر ويرتبط بيها. ويبدأ يدرس تاريخها بتلذذ واستمتاع.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

الثلاثاء، 19 فبراير 2008

كيف نربي أبناءنا: 6) عالم سحري

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

الدكتور اتكلم ف المقالة السادسة عن عالم الأطفال السحري إللي هو مجلات الأطفال. وقال إن قراءة صفحة واحدة من مجلة للأطفال تؤثر على الطفل زي قراءة صفحة من كتاب مدرسي بمقدار عشرة أضعاف!. لإن المعلومة ف مجلة الأطفال بتدخل عقله باختياره بينما ف الكتاب المدرسي بتدخل عقله بالإكراه!.
ولفت نظرنا إلى قلة المجلات المصرية لكن عموما المجلات العربية أفضل زي ماجد والعربي الصغير. ومن الجميل أوي إننا ندي أطفالنا مصروف إضافي لشراء مجلاتهم المفضلة. لكن يعيب الدكتور على بعض المجلات المخصصة للأطفال حاجات منها: تقليد بعض المجلات الغربية ف التسميات والمحتويات. وقلة المعلومات الدينية زي الشخصيات الدينية التاريخية كالأنبياء والكلام عن الأخلاق المجيدة زي الإحسان واحترام الآخرين. ولازم نهتم ف مجلات الأطفال بتاعتنا باللغة العربية الفصحى ف المقالات والقصص النثرية. عشان أطفالنا يكونوا فاهمين لغتهم الجميلة وميجليش واحد يقوللي (بغتة) ولا (أحجى) ولا (سليل) ولا (بتؤدة) يعني إيه.
وأخيرا لازم المجلات تهتم بإشراك الطفل ف تحرير صفحاتها عن طريق نشر رسائلهم -وأنا زمان كنت بجيب مجلة علاء الدين خصيصا عشان كانت بتنشرلي كتير- ورسومهم. وصورهم وتصاويرهم. ومقابلاتهم مع بعض الشخصيات. والمعلومات إللي بيبعتوها. وللحديث بقية.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

كيف نربي أبناءنا؟: 5) نبوغ الأطفال

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

الدكتور بيقول إن القراءة قد تكون سببا في تأخر الطفل الدراسي خصوصا ف المرحلة الإعدادية. لإن الطفل بيعتمد على سماع المعلم ف المرحلة الابتدائية أكتر من القراءة. وعشان الأبهات ينمّوا القدرة على القراءة عند طفلهم عليهم جلب الكتب إللي بيميل الطفل لقراءتها منذ سن مبكرة. من أول ما يكون لسه نونو وأمه تحكيله وهو يتفرج ع الصور. لحد ما يبقى بيجيب من مصروفه ميكي وباتمان وسوبرمان.
وبالنسبة لمادة الحساب لازم نستخدم الأدوات لتنمية فهم الطفل للمادة دية. يعني نجيب عدة كرات ونستخدمها مثلا في إننا نشرحله إن 2+2=4.
وف النهاية الدكتور بيقول إن النابغين مش هما بس أصحاب المجاميع العالية زي ما الناس فاكرة لكن النابغين الأكتر وجودا هما النابغون في مجال واحد زي الرسم أو الموسيقى أو الكتابة أو الشعر. وراجع تجربتي الشخصية ف مقالة (حدد كليتك قبل مذاكرتك). ومقالة (شعب فهلوي). وللحديث بقية.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

كيف نربي أبناءنا؟: 4) لعب الأطفال ضرورة

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

ف المقالة الرابعة من الكتاب اتكلم الدكتور عن لعب الأطفال كضرورة. وللأهمية راجع مقالة (العب العب العب العب)!. ف البداية الدكتور بيقول إن اللعب هو وسيلة الطفل لصرف طاقته الحيوية. وهو أيضا وسيلته للتعرف على طريقة التعامل بين البشر. ولتعلم الحاجات المادية زي طريقة الجري وركوب الدراجة.
واللعب بيبدأ من اللعب بالشوكة والمعلقة حتى ركوب الدراجة. وتكمن أهمية اللعب ف حاجات: إنه بيُكسب الطفل معلومات أساسية زي تعريفه بنظرية السببية عندما يرى السيارة اللعبة تسير بعجلات وموتور. وإنه بيتعلم أسماء الحاجات. وإنه بيدّرب على القيام ببعض الأدوار الاجتماعية زي دور الأم للطفلة عن طريق تربية العرايس والغناء لها وإطعامها. وكدور الشرطي بالنسبة للطفل أو عسكري المرور أو الدكتور. وإنه بيعلم مهارات عملية كتيرة زي الاتزان عند ركوب الدراجة. وحتى لو اللعب كسر بس الملل فكفى بها ونعمت لكنه بيبعث كمان إلى البهجة وحب الحياة.
طيب إزاي نخلي الطفل يلعب بصورة مفيدة؟. من بداية مولده لازم الأم تساعده على اللعب والحركة زي مد حبل من طرف السرير للطرف التاني وتعليق بعض اللعب به مختلفة الألوان والأحجام والأشكال على أن يُراعى إنها تكون من المطاط أو البلاستيك اللين. ويا ريت تكون بطلع صوت. ولما يكبر لازم ومهم جدا نشجعه على ممارسة رياضته المفضلة ونناقشه في لعبه ومباراياته ونحضرها ونقف جنبه. ونخليه يشارك ف أنشطة الكبار إللي بتعجبه زي مساعدة البنت لأمها ف المطبخ. وزي مساعدة الولد لأبيه ف تنظيم مستنداته ومكتبه. لإن ده بينمّي روح الجرأة والشجاعة والإقدام لدى الطفل. وللحديث بقية.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

الاثنين، 18 فبراير 2008

كيف نربي أبناءنا؟: 3) مرحلة المدرسة

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

أنا عاوز الأول أقول إن مسألة التربية مهمة جدا ليا وللجميع. لإن التربية بلا أدنى مبالغة ف مجتمعاتنا العربية فاشلة بمعنى الكلمة. وده ببساطة لأن أغلب الأزواج مدرسوش تربية الأطفال على أسس علمية سليمة. بل بيطبقوا إللي اتعلموه من والديهم بالزيادة أو النقصان. وراجع مقالة (والثمن يدفعه الطفل).
ف المقالة التالتة ف الكتاب الدكتور اتكلم عن التغيير المفاجىء ف بيئة الطفل الصغنطوط. اتكلم عن مرحلة المدرسة وقال إن لازم نهيّىء الطفل قبل دخول المدرسة. نحببه فيها ومنخوّفوش منها. ويُحسن إننا ناخده ونزور المدرسة قبل ما يدخلها. وناخد رأيه فيها وف مكانها وف مدرّسينها وف زملاؤه فيها أول بأول.
انتقال الطفل بغتة من جو البيت المحدود إلى جو المدرسة المفتوح بيعمله صدمة نفسية بتختلف قوتها من طفل لآخر. ويا سلام لو الطفل بدأ حياته الدراسية ف بلد تانية خالص غير البلد إللى اتولد واتربى فيها. مصيبة غفل عنها كثير من حديثي الزواج. ومن أضرار الصدمة النفسية دية: الانزواء. والتهتهة. والسرقة. والاعتداء على غيره من الأطفال. والتبول اللا إرادي!. ودوّر كده على حالة أغلب أبناء العائدين من الخارج نفسيا.
ونصيحة لكل الأزواج: أول ما تظهر أعراض جانبية لصدمة الطفل من المدرسة اجروا بسرعة على المتخصصين ومتسيبوش الأمر يعدّي ولا كإنه حصل حاجة. بلاش السلبية إللي بتضيّع الأطفال طوال العمر دية.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

الخميس، 14 فبراير 2008

لعبة التصحيح اللغوي الأولى

Image hosted by servimg.com
لعبة التصحيح اللغوي الأولى
لعبة جميلة، نافعة، مسلية: أوْرد لك فِقرة تحوي عشر غلطاتٍ لغوية. اكتشفها، أو اكتشف ما تقدر عليه واترك حلك في خانة التعليقات :).

كان أمجدٌ فتىً رائقا البال، مرهفه. يغدو بُكرةٍ على أهله بعد صلاة الضبح يسرّي عنه ما اقترف في حقهُ أبيه. وفي يوم نهار بهيم. غدا أمجد على أهله ففوجأ أمجد بأمه معلّقة في السقف، مشنوقة!.
الحل يوم 20 فبراير بإذن الله ههنا...
تحديث بالحل:
لم يشترك بالحل إلا عصفور المدينة
وحله جانبَ الصواب في أغلب الغلطات
المهم الحل الكامل كالآتي:

1) (أمجد)ٌ: أمجدُ. لأنها صفة ممنوعة من الصرف على وزن (أفعل).
2) (رائقا): رائقَ.
3) (بكرةٍ): بكرةً. صفة منصوبة.
4) (الضبح): الصبح.
5) (حقهمُ): حقهمْ. الخطأ هو الضمة على الميم.
6) (أبيه): أبوه، وتجوز أباه. والأصح الأولى.
7) (يوم نهار): نهار يوم.
8) (بهيم): ليل بهيم هو شديد السواد. لذا لا يصح إيراده في وصف النهار.
9) (ففوجأ): ففوجىء.
10) وهي الأصعب: أمجد كان يمرّ يوميا على (أهله) وهي زوجه والدليل أن (أهله) ليست عشيرته أننا أشرنا إليها بصفة المفرد (يسرّي عنه). إذن ما دخل أمه بالموضوع!؟.

ملاحظات:-عصفور المدينة عدّ (يغدو على) خطأ. وهو هنا صحح صحيحا بصحيح!. انظر مادة (غدا) في المعجم.

الأربعاء، 13 فبراير 2008

عودة مجلة شبابيك للصدور

Image hosted by servimg.com
عودة مجلة شبابيك للصدور. مجلة شبابيك هي ناشري الرسمي على الإنترنت بعكس مدونتي فهي ناشري الشخصي.
انظر روايتي الأولى (أبو سِنة) هناك. وبحثي الإسلامي (قراءة هادئة في كتاب التوسل والوسيلة لابن تيمية) الجاري نشره على حلقات.

http://www.shbabik.net/home/page.php?105

الثلاثاء، 12 فبراير 2008

افتتاح مدونة (مدونو طنطا)

Image hosted by servimg.com
مرحبا أنا أحمد منتصر أحد مدوني مدينة طنطا القلائل. أنشأت هذه المدونة كي تكون دليلك أيها الطنطاوي أينما كنتَ إلى مدونات جيرانك الطنطاوية. كما أن الهدف الأبعد المرجو لهذه المدونة هو لمّ شمل المدونين الطنطاويين عن طريق نشر مختارات من أروع وأحدث ما جادت به قريحتهم. بانتظار اقتراحاتكم. وإعلامنا بمدوناتكم الطنطاوية كي نضمها إلى هذا الدليل.
أحمد منتصر
في
صفر 1428

كيف نربي أبناءنا: 2) حقوق الطفل

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

ف المقالة التانية من الكتاب المهم ده اتكلم الدكتور عن حقوق الطفل. وقال إن الطفل هو كل إنسان لم يتجاوز الثامنة عشرة. لكن ف مصر والمجتمعات العربية بوجه عام الطفل بعد ما يبلغ 18 سنة برضه الأب بيفضل يتحكم فيه لإن الشاب مش بيعرف يلاقي شغلانة تكفيه الاستقلال الكامل عن البيت ورعاية الأب. ومن نصايح الشيخ حسين يعقوب إن الشاب يحاول من بدري الاستقلال عن البيت. وده الحل زي ما قلنا ف مقالة منتهى الديكتاتورية.
ومن أهم حقوق الطفل حق الاستماع إليه من الأبوين. ده لإن كتير من الآباء مبيسمعوش ولادهم. مفيش مناقشة. مفيش كلام جاد. مفيش أخذ لأراء الطفل ف المواضيع المجرّدة زي الأمانة والصدق. ومن أهم حقوق الطفل عدم ضربه إلا للضرورة القصوى. وف الفقه الإسلامي لم يُجز الفقهاء الضرب زيادة عن ثلاث. وطريقة الجزرة هي خير طريقة لمعاملة الطفل فإن أجاد أثبناه. وإن قصّر عاتبناه. وده بالنسبة لضرب الطفل إللي أقل من 18 سنة. فما بالك بمن يضربون أبناءهم الشباب؟ مسألة حضارية خطيرة فعلا.
وبالنسبة للبنات فالضرب نفسيا ليهم بيُسبب القهر لإنهم ف مجتمع ذكوري. عشان كده في رأينا إن الضرب للبنات ممنوع نهائيا. وضرب الأنثى والعنف ضدها من أفعال المجتمعات المتخلفة والرجعية.
ومن أهم حقوق الطفل عدم تشغيله وهو صغير. يعني لو لازم تُشركه في عملك أيها الأب يبقى تدريجيا من بعد سن 12 سنة كده. عشان الشغل التزام والطفل بيحب اللعب والحرية وتخفيف القيود.
ومن أهم حقوق الطفل تعليمه العقيدة والقرآن والصلاة. واللغة والحساب ومبادىء العلوم الطبيعية. وبعد كده لما يكبر ويتخذ له مذهبا فكريا تجب مناقشته بالحُسنى لأن الدعوة بالحُسنى هي أفضل الدعوات جمعاء. وكذلك لو اتخذ مذهبا سياسيا أو انضم لحزب سياسي. لازم يعامل بالحُسنى ويتم احترام رأيه لأنه كبر خلاص والمفروض لو كانت الظروف الاقتصادية عِدلة كان يستقل عن رعاية الأب. فالأب ميستغلش الظروف الاقتصادية ويدّخل ف شئون ابنه الخاصة. وأحب أقول ف نهاية الحلْقة دية إني بعلق ع الكتاب مش بلخصه. وللحديث بقية.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

السبت، 9 فبراير 2008

كيف نربي أبناءنا: 1) أجمل الأسماء ومعانيها

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

كتاب (كيف نربي أبنائنا؟) للدكتور سعيد إسماعيل علي ضمن سلسلة كتاب اليوم الطبية عدد 279 في ديسمبر 2007 كتاب مهم جدا لحديثي الزواج.
ف المقالة الأولى منه الدكتور اتكلم عن أهمية اسم الطفل ووجوب التحرّي ف اختياره وارتباط اسم الطفل بيه بعد ذلك لما يكبر وتأثيره عليه. وأنا ليا بحث بعنوان (أجمل الأسماء ومعانيها) شايف إن الفرصة مواتية لإعادة نشره على الوصلة ديا:
وملحوظة: أنا كتبته لما كنت لسه سلفي فمحدش يستغرب طريقة العرض والأسلوب يعني. وأنا شايف إن إعادة نشر البحث بتاعي هيا أنسب طريقة للتعليق على المقالة الأولى ف الكتاب.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

متفوتناش عطشانيين بعد ما تطلع بينا لفوووووق

Image hosted by servimg.com
محمد محيي
واحد من الفنانين بجد، إحساس صادق، وصوت مميز، وإطلالة محببة
هذه مختارات من أمتع أغانيه
جاي تقولي
بتغيب عليا
لالي
مالي إنهارده
أما أفضل شريط له فهو صورة ودمعة وقدد حقق نجاحا كبيرا وقت صدوره
Image hosted by servimg.com

الأربعاء، 6 فبراير 2008

إسدال النقاب على العقل

Image hosted by servimg.com
سحر الكلمة

مرحبا، يشاء الله أن تكون أولى سلسلة مقالاتي المعنونة باسم (سحر الكلمة) ردا على أحد دعاة الأصولية الإسلامية المعروفة بالسلفية ألا وهو (أحمد محمود عدوان). ويعلم الله أني ما أريد بهذه المقالة إلا الحق وهداية الناس. ففي البدء خرج علينا الأستاذ أحمد بمقالة بعنوان (النقاب مشروع وإن رغمت أنوف :سل السيوف والحراب لصد عدوان العلمانية على النقاب) منشورة بمجلتكم الكريمة أبراج. والحقيقة أن العنوان صادم فاتر. ذلك أنه معلوم أن النقاب مشروع عند كثير من العلمانيين إسلاميا. ذلك أن أغلب العلمانيين العرب المتواجدون على الساحة حاليا ليسوا بملحدين. بمعنى أنهم علمانيون مسلمون أو مسلمون علمانيون إن جاز الوصف. القضية أولا وآخرا هي مسألة تطبيق الدين. والاعتداد أيكون بروح الدين نفسه أم بقشور وجزيئات متأيقنة؟. ثم إن العنوان يحمل بين ثناياه حملة إرهابية وهابية لا بأس بها متمثلة في تهديد حملة العلمانيين على النقاب. وهذا يتناقض وتعاليم الإسلام السمحاء التي أحسب أن كاتب المقالة الأستاذ أحمد يحرص عليها.
يحرص الأستاذ أحمد على رمي العلمانيين بالتطاول على الحريات وهذا شيء مضحك. ذلك أنه معلوم ومعروف أن السلفيين ودعاة الأصولية هم أول ناس يقيّدون الحريات: الشخصية والاجتماعية والاعتقادية باسم الدين. ولا ننسى فتوى أحد شيوخ الجماعة الإسلامية بحض زوجة الملياردير أحمد عز على المكوث في البيت وعدم الخروج منه مساندة لزوجها رجل الأعمال الناجح (!). وعندهم مبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهو أصل من أصولهم الدعوية كانوا يروّعون به الآمنين الماشين في الشارع لا لسبب غير سير رجل مع امرأة متبرجة من وجهة نظرهم. أو تدخين مراهق لسيجارة تحت عمود نور ليلا (!). لذا فالسلفيون هم أبعد الناس عن التشدق والكلام عن الحرية. ولا أنسى مقولة شيخهم ياسر برهامي: الإنسان ليس حرا البتة. بل هو عبد لله عز وجل.
ثم يرمينا بالابتداع في الدين. ولا أدري هل إذا نادى أحد العلمانيين الشرفاء بكشف وجه الأنثى أفي هذا ابتداع؟. إذن ماذا لو نادى بحرية المثليين جنسيا؟. الحقيقة أن المناداة بكشف وجه المرأة هو نداء قديم ودعوة أقدم. ذلك أن المرأة إنسان له حقوق. ومن أبسط حقوق الإنسان هي الإعلان عن هويته. فإذا غطينا وجه المرأة أسدلنا النقاب على أنوثتها. إذن فهل على الرجال كشف صدورهم مثلا خارج بيوتهم لإثبات أنهم رجال؟. ثم إن الابتداع قسمان: حسن وسيء. والنقاب مناسب أكثر للبدو محافظة على وجوه نسائهم من حبات الرمل التي تتخلل العيون بفعل عواصف الصحراء. حتى إن رجال البدو يغطون وجوههم كذلك تلافيا لذلك.
وأحمد الله عز وجل أن قيد لمصر وزير صحة جيدا كالدكتور حاتم الجبلي والذي أصدر قرارا بتوحيد زي الممرضات المصريات في سائر مستشفيات مصرنا الحبيبة. ذلك أن قفازات المنتقبات تكون محمّلة بالجراثيم والبكتيريا الضارة وكذلك طرحهم اللاتي على وجوههن. وكذلك فلحى الرجال المعفية تكون محملة بالجراثيم والبكتيريا الضارة في حين أن المريض تكون مناعته هشة لينة أمام أي ميكروب مرض مفترس. فإن أرادت المنتقبة أن تحتفظ بنقابها فيجب في هذه الحالة أن تترك مهنة التمريض ويتم نقلها بواسطة وزارة الصحة إلى وظيفة إدارية.
ثم يصفنا الكاتب بمتبعي الشهوات. والحقيقة أن الرجل قد تعدى آداب الحوار منذ زمن ولكني أصبر عليه. أقول إنه وصفنا بمتبعي الشهوات بيد أننا نرى كشف وجه المرأة. إذن ماذا يقول فضيلته فيمن يمنعون الشباب السلفي الصغير من الخروج من البيت كيلا يرى الفتيات؟. فيمن إذا مشي في الشارع ورأى متبرجة من وجهة نظره لعنها بصوت عال أمام الناس؟. فيمن يرى المرأة المتبرجة من وجهة نظره شيطانا يجب لعنه فإنهن ملعونات؟. فيمن يلبس ابنته الصغيرة خمارا سادلا سادرا وهي لم تتعدّ العشر سنوات؟. إنهم السلفيون عزيزي القارىء. السلفيون الذين يرون في المرأة كائنا دونيا مكانه البيت وتربية الأطفال يجوز ضربه والتحكم فيه ماديا ولا يجوز له الزواج أو الخروج من البيت أو السفر إلا بإذن ولي أمره!!. حقا إنهم يعيشون في عصر فات.
ثم ينبري الكاتب في رمينا بعدم الالتزام الديني بلغة ركيكة مليئة بالغلطات اللغوية. أقول إنه يصفنا بعدم الالتزام الديني والحقيقة أن ذلك مرده إلى أن السلفيين وغيرهم من دعاة الأصولية يعتقدون أنهم مالكو صكوك الصواب المطلق. يحكمون على هذا بأنه كافر. وثان بأنه مبتدع. وثالث بأنه غير ملتزم دينيا. ورابع بأنه لا يصلي لأنه لا يصلي في المسجد أمامهم. ونحن نؤكد على أن الالتزام الديني هو علاقة (خاصة) بين الإنسان وربه لا دخل لأحد بها. وللإنسان حرية الاعتقاد فمن كان يعبد عجلا فليعبده. لا دخل لنا به. بل علينا صيانة حقوقه ورعايتها. والإسلام دين السماحة لا دين المذهب الواحد والإيمان والكفر. فالكاتب يريد أن يقول: إن لم تكن معنا ومثلنا ومنا..فأنت مخطىء!.
قلتُ إن أكثر دعاة العلمانية لا ينكرون النقاب في الإسلام. ولكن الإيمان شيء والتطبيق والعمل به شيء آخر. فأنا مؤمن بأن الله يراني. فهل إذا عصيته ناقضت نفسي؟. بالطبع لا. وبالمثل فالنقاب مشروع بالفعل في الإسلام ولكن هذا ليس أوانه وهناك قضايا أهم المفترض أن نتباحثها. وإلا فما رأي فضيلتكم في ارتفاع الأسعار الفاحش؟. والتعذيب في أقسام الشرطة؟. والاحتكار؟. وحصار غزة؟. وغيرها وغيرها من القضايا المهمة التي لا نرى سلفيا واحدا أو أصوليا يتكلم فيها لأنه يتكلم في قضايا قتلت بحثا منذ مئات السنين. وسيظل.
ثم أورد الكاتب الأدلة على مشروعية النقاب. وأود أن أشير إلى أننا كعلمانيين ليست مرجعيتنا الوحيدة القرآن والسنة. لذا فمن الخطأ أن تحتج علينا بأدلة لا نتطرق نحن العلمانيين إليها كثيرا وتغفل بشكل تام الاستشهاد في كلامك بالعقل والمنطق والواقع. فعلى الأقل الواقع اليوم لا يسمح للمرأة بالانتقاب ذلك أنها تخرج للعمل. وتتعامل مع الرجال. وتذهب إلى الجامعة. ومن المثير (وهذا ليس بجديد على السلفيين) أن الكاتب يرى أن خروج المرأة للعمل وللدراسة وللسفر والتنقل (من عموم البلوى) على حدّ تعبيره!. ولا أدري إن سكتنا على أولئك المتأسلمين كيف سيكون حالنا وحال نصف مجتمعنا: الإناث؟.
ثم ادّعى الكاتب الإجماع على مشروعية النقاب. والحقيقة أن الإجماع شيء لا نأخذ به لأنه قائم على إجماع مجموعة علماء دين لا يدخل فيهم علماني ولا رجل سياسة ولا حتى غير مسلم من باب أولى. فمعلوم أن مجتمعنا المصري مثلا يضم أطيافا متعددة: الإخوان. واليساريين بأشكالهم. والسلفيين. ورجل الشارع العادي. والفلاسفة. والمتصوفة. والملحدين. والمسيحيين والبهائيين وغيرهم. فهل يعقل أن نقول لكل هؤلاء لقد أجمع علماء الإسلام على كذا وكذا!؟. الأمر أشبه بقاض يحكم بين مهندسين وأطباء في قطعة أرض متنازع عليها. فيقول القاضي في ثقة: لقد أجمع السادة المهندسون العلماء الثقات على أن...وصلت؟.
ثم قال وهو يختم مقالته إن على من خشيتْ على نفسها فتنة الرجال الانتقاب. وهذا رأي غريب شاذ اجتماعيا. فمعلوم أن البنت الجميلة زينة ربانية مدهشة. فهل على من حباها الله جمالا ونضارة وجه أن تنتقب؟. لقد حوّلت فضيلتكم نعمة الأنثى بارعة الجمال إلى نقمة!.
ثم يحاول الكاتب تفسير سبب تهجمنا على النقاب. فيقول إننا نريد تجريد المرأة من حشمتها وعفافها. وهذا غريب فنحن لا نقول ذلك. ولكن المتلقي يفسر مراد الكلام على حسب هواه.
والخلاصة كيلا أطيل أنه بالفعل كما قال وزير الأوقاف المصري حمدي زقزوق فإن المريض يرغب في رؤية شيء حلو. ومازلت أذكر شعوري وأنا صغير عندما كنت أرى منتقبة كنت أشعر بالخوف من سوادها السادر. فالمرأة التي ترتدي النقاب متشددة متنطعة ترى أن وجهها عورة وعار يجب تغطيته. تفكيرها سلبي. ومشيتها رجولية. لا تدري عندما ترى منتقبة تحدثك أهي فلانة زميلتك أم فلانة جارتك. ناهيك عن أنه دعوة للاستتار وإقامة العلاقات الجنسية بسهولة شديدة. وكم سمعنا عن رجل ارتدى النقاب ودخل وسط النساء يتحرش بهن. وكم سمعنا عن منتقبات انتقبن بعد أن فضح أمرهن وممارستهن للدعارة.
وفي النهاية ينهي الكاتب مقالته مصرا على أننا نحارب الإسلام عندما نحارب النقاب. وهذا خلط بيّن. فالنقاب ليس الإسلام. والإسلام ليس النقاب. فيا دعاة الرجعية لا تحصروا الإسلام بتوحيده وأخلاقه في عباءة تسدلونها نقابا على العقل. فالعقل هو نبراس الإنسان. ومرشده. ودليله.

أحمد منتصر
في
محرم 1429

الثلاثاء، 5 فبراير 2008

العب العب العب العب

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

لما كنت سلفي كنت بأعاني من الملل الشديد. فلا خروج من البيت. ولا مشاهدة الدش اللهم قناة الجزيرة!. ولا حتى بمارس الألعاب البريئة زي الكوتشينة. وكان الترفيه المتاح هو إما الجلوس مع السلفيين نتسامر. لإما لعب كرة القدم. فشددت إزاري عليّ ونزلت ألعب كورة مع ابن الجيران ف الشارع. وكنت في سعادة حقيقية أنا وهو قلما كنت أشعر بها تلكم الأيام. الشاهد إني وأنا بلاعب الواد واحدة ست كبيرة شافتني فقالتلي مستنكرة: بتلعب مع العيال الصغيرة؟. وكأنني ارتكبت جريمة. وكأن لعب الأطفال من الهامشيات في تربية الطفل!.
لعب الأطفال من الأساسيات ف تربية الطفل. لإنه بيقوّي الجسم. وبيفتح المدارك. وبيُعين على الاستذكار.
واضحك: مرة واحد حدّاد (حاجة زي السلفي كده) روى ليا أثر بيقول إن واحد جاله ابنه يستأذنه يلعب. فقاله لأ!. ثم قال ما معناه لمن معه: حتى إذا سألني ربي قلت لم آمره باللعب!!.
يا لهوي ع الهبل!. عشان كده موضوع تربية الأبناء ده موضوع مهم جدا وأنا بتكلم عنه كتير أوي زي مقالة منتهى الديكتاتورية. ومقالة أنقذوا أميرة. وف الفترة القادمة حنتكلم كتير أوي عن موضوع (كيف نربي أبناءنا؟) مستفيدين من كتاب صدر مؤخرا تحت هذا العنوان.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

الأحد، 3 فبراير 2008

راديكالي قديم

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

بينما خالتي بتدوّر على بابا نويل لحفيدها الصغير عمّورة سألتْ أحد البائعين فقالها: متعوّديش الولاد ع الحاجات ديا!. وتبيّن أنه راديكالي قديم!.
طول ما إحنا ساكتين ع الناس دولا طول ما هما حيقلقوا راحتنا ويدّخلوا ف حرّيتنا. الحرية شيء مقدس عند العلمانيين. بينما الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر شيء مقدس برضه عند المتطرفين نابع من اعتقادهم إنهم وكلاء الصواب المطلق!. فلازم هما يعرفوا كده عنا عشان مش كل شوية الواحد يبقى ماشي ف أمان الله ويلاقي فجأة واحد لابس غترة وبدقن طويلة بيقوله: شيل السمّاعات دي من ودانك الأغاني حرام!. وده حصل معايا وقعدت بعدها أشتم ف إللي قاللي كده!.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

مصحح لغوي يطلب العمل بمجلة على الإنترنت

مصحح لغوي يطلب العمل بمجلة على الإنترنت، ذو خبرة، شاب، سريع الكتابة، يوميا:
أحمد منتصر

الجمعة، 1 فبراير 2008

عليّ وعلى أعدائي

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

أثار انتباهي واستفزني الحقيقة إنهارده ف الامتحان إن المراقبين أمروا الممتحنين الذكور بخلع الطواقي بكافة أنواعها بالرغم من برودة الجو وإن إحنا بنمتحن أصلا ف خيمة مش مبنى. وده ف الوقت إللي بيسمحوا للطالبات المحجبات والمنتقبات والمختمرات بالقعاد ف اللجان عيني عينك ولا كإنهم ممكن يحطوا سماعات موبايل أو mp3 ف ودانهم ويغشوا ولا من شاف ولا من دري!.
ف الماضي أنا كنت مع حظر النقاب ف الجامعة عشان عدم نشر الأفكار الهدّامة. لكن مكونتش بمنع إن المنقبات ييجوا بالنقاب أيام الامتحانات. لكن مدام المراقبين العباقرة بتوع حقوق جامعة طنطا مانعين الطواقي ع الولاد يبقى النقاب أوْلى ف المنع وعليّ وعلى أعدائي!.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428