الثلاثاء، 29 يناير، 2008

موضوع محبط: حلم الجامعة العربية

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

طبعا التفاؤل جميل وكل حاجة. لكن أنا شاب واقعي تفكيرا ف الأول والآخر. العرب عمرهم ما حيجتمعوا لأسباب: إن اللغة العربية الفصحى لا يتقنها أغلب العرب. وعشان كده أدباء العربية ف غرب أفريقيا ندرة. واللهجات العربية بالهبل يا عم متعدش لكن إللي على بالي دلوقتي المصرية واللبنانية والسورية والخليجية وبتاعة غرب أفريقيا. وصعب أهل لهجة دولة يفهموا بالكامل لهجة التانيين. لكن تجدر الإشارة إلى إن الفصحى مفهومة لغالبية العرب.
وإن الحدود الدولية إللي ما بين العرب خليتهم من دولتين تلاتة زمان إلى أكتر من 20 دولة ودولة. والخلافات بتثور كل شوية على الحدود زي إللي حصل ما بين الكويت والعراق. أو السعودية واليمن. أو موريتانيا واليمن. أو لما اقتحم الغزاوية الحدود مع مصر.
عشان كده. الموقع الجغرافي بيغدو الكلام على وحدته لعب عيال. وبالنسبة للأصل العرقي الواحد فده شيء عادي. طب ما فرنسا والمملكة المتحدة في أصل عرقي واحد بيجمع ما بينهم لكن ما اجتمعوش وما تحدوش. بينما أمريكا دولة من أصول عرقية مختلفة بقت أعظم دولة ف العالم!.
يعني م الآخر إللي عاوز يتحد أو يتعاون مع حد حيتعاون إلا إذا منعه الغل والحسد والعصبية إللي ما بين العرب. وشوف إزاي عندنا تحفظ على غزو السوريين للشاشة الفضية!.
إذن مفيش أمل لتعاون عربي مستقبلي إلا على أساس الدين. وده صعب لأسباب: منها إن أغلب العرب والناس عموما مش ملتزمين دينيا. ومنها إن أغلب العرب دولهم مش إسلامية بل علمانية. ومنها إن الإسلام يسير ومدارسه متعددة. ومنها إن الإسلاميين عندهم نفس عصبية العرب. يعني صعب جدا يجتمعوا على زعيم واحد.
وكفاية كده عشان الموضوع ده محبط!.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

ليست هناك تعليقات: