الأحد، 6 يناير، 2008

تأملاتي 1

ده واحد صاحبي حب ينشر تأملاته إللي عجبتني أول واحدة منها على مدونتي
تأملاتي (1) :

تأملت فوجدت عجبا - وجدت الحريص الشحيح علي المال و المهمل لقيم الحب و الجمال يعجل له العقاب بأن يعيش في هم و غم و لا يعيش في المستوي الذي فعل ما فعل لأجل أن يعيش فيه بل يعيش في ضيق و هم و غم و (نرفزة).

و علي العكس من ذلك : فالمهتم بقيم الحب و الجمال و الأحاسيس و المشاعر و يبذل ما بوسعه من أجل كسب طيب يكفيه يبارك له في هذا الكسب و هذا يعينه علي أن يستمتع بالدنيا في غير ضراء مضرة ولا فتنة مذلة.

ولا أدل علي ذلك أكثر من موقف العم دهب - سكروج كما يسميه الإنكليز - و بطوط و أولاده , فكان العم دهب حريصا شحيحا جم الكثير من المال ولكن هذا لم يحقق له السعادة و هذا إنما يرجع إلي اهماله لقيم الحق و الجمال التي تكلمنا عليها بينما تجد بطوط يعمل اعمال يدوية بسيطة يكسب منها الكفاف ولكنه مستمتع بحياته و يأخذ أولاده لنزهات خلوية يصطادون فيها الأسماك و يجلسون في الحدائق و المتنزهات و ... و .....

تجد في الحاضر هذا المثال ألا و هو الفارق بين مصطفي و أمي : فمصطفي ممكن يكون بيكسب القليل و لكنه -عايش حياته و يتنزه و يلهو مع الرفاق , مطمئن أن ما كتب له لن يذهب لغيره , بينما تجد أمي مع انها محدودة الدخل و دخلها أيضا فيه الكفاف و الحمد لله تجدها لا تتنزه أبدا ولا تأكل حاجة ( تيك أواي ) بل - و الأدهي - لا تتركني أتكلم مع خطيبتي بالليل ف التليفون و تقول أن هذا كلام فارغ و تضييع المال مع أن هذه المكالمة تذهب عني ضيق اليوم و مشاغله و مشكلاته. و لعل هذا - إخوتاه - هو السبب في تأملاتي هذه و كتابتي لهذا الموضوع.

و هذا يكفي اليوم حتي لا أطيل عليكم و إنما هي دعوة للاهتمام بقيم الحق و الجمال و نبذ الشح و البخل و الحرص حتي نعيش حياة سعيدة مطمئنة ملئي بالحب.

و كتبه
أحمد
vandamme_5@hotmail.com

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

نعم يا أخى تأمل صحيح وأنا أرى أن كثيرين تحولوا إلى عم دهب وهذا هو سبب الإكتئاب المنتشر بين الناس الأن