الخميس، 31 يناير 2008

لو معملتش فيلم دلوقتي حتعمل إمتى؟

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

أنا بحبك أوي يا عمورة. ومتابعك بجنون بقالي أكتر من 13 سنة. عشان كده يا ريت متزعلش من رسالتي ليك دي وياريت أبقى خفيف على قلبك.
ياريت يا عمرو تعمل فيلم جديد ينضم لسلسلة أفلامك الحلوة زي (ضحك ولعب وجد) وزي (آيس كريم في جليم) وبرضه تكون فيه رسالة زي الأفلام بتاعتك كلها.
يا عمرو إنت لو معملتش فيلم دلوقتي حتعمل إمتى وإنت داخل ع الخمسين أهوه؟. إنت دلوقتي ف قمة نضجك الفني والسينما برضه دلوقتي ف أحسن حالاتها لدرجة إننا عملنا أكتر من أربعين فيلم مصري ف 2007.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

الأربعاء، 30 يناير 2008

السلفية غير صالحة لمصر

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

السلفية منهج غير قابل للتطبيق في مصر. تخيل معايا شاب جامعي حاول يبقى سلفي: حياته حتتغير رأسا على عقب. يعني مش حيروح الكلية عشان يعرف يغض بصره. يعني مش حيعرف بنات. يعني مش حيعرف مسيحيين. يعني الدين بالنسباله حيبقى دراسة مش تطبيق. يعني حيتنكر لأبويه والناس الكبار عشان جهلة ومش فاهمين حاجة ف الدين على الطريقة السلفية.
السلفية منهج فكري زيه زي أي منهج فكري آخر ينفع يطبق ف حتت معينة ومينفعش يطبق ف حتت تانية كتير. ينفع يطبق ف أزمنة غابرة ومينفعش يطبق ف الأزمنة الحديثة. ينفع يطبق على ناس بدويين ومينفعش يطبق على الناس العقلانيين. السلفية غير صالحة لمصر!.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

الثلاثاء، 29 يناير 2008

موضوع محبط: حلم الجامعة العربية

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

طبعا التفاؤل جميل وكل حاجة. لكن أنا شاب واقعي تفكيرا ف الأول والآخر. العرب عمرهم ما حيجتمعوا لأسباب: إن اللغة العربية الفصحى لا يتقنها أغلب العرب. وعشان كده أدباء العربية ف غرب أفريقيا ندرة. واللهجات العربية بالهبل يا عم متعدش لكن إللي على بالي دلوقتي المصرية واللبنانية والسورية والخليجية وبتاعة غرب أفريقيا. وصعب أهل لهجة دولة يفهموا بالكامل لهجة التانيين. لكن تجدر الإشارة إلى إن الفصحى مفهومة لغالبية العرب.
وإن الحدود الدولية إللي ما بين العرب خليتهم من دولتين تلاتة زمان إلى أكتر من 20 دولة ودولة. والخلافات بتثور كل شوية على الحدود زي إللي حصل ما بين الكويت والعراق. أو السعودية واليمن. أو موريتانيا واليمن. أو لما اقتحم الغزاوية الحدود مع مصر.
عشان كده. الموقع الجغرافي بيغدو الكلام على وحدته لعب عيال. وبالنسبة للأصل العرقي الواحد فده شيء عادي. طب ما فرنسا والمملكة المتحدة في أصل عرقي واحد بيجمع ما بينهم لكن ما اجتمعوش وما تحدوش. بينما أمريكا دولة من أصول عرقية مختلفة بقت أعظم دولة ف العالم!.
يعني م الآخر إللي عاوز يتحد أو يتعاون مع حد حيتعاون إلا إذا منعه الغل والحسد والعصبية إللي ما بين العرب. وشوف إزاي عندنا تحفظ على غزو السوريين للشاشة الفضية!.
إذن مفيش أمل لتعاون عربي مستقبلي إلا على أساس الدين. وده صعب لأسباب: منها إن أغلب العرب والناس عموما مش ملتزمين دينيا. ومنها إن أغلب العرب دولهم مش إسلامية بل علمانية. ومنها إن الإسلام يسير ومدارسه متعددة. ومنها إن الإسلاميين عندهم نفس عصبية العرب. يعني صعب جدا يجتمعوا على زعيم واحد.
وكفاية كده عشان الموضوع ده محبط!.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

الاثنين، 28 يناير 2008

أزمة منتصف العمر

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

من أكتر الأزمات إللي بتواجه الأزواج خطورة. بتيجي بعد تقدمهما ف السن. بالنسبة للرجل بعد سن الستين لما يطلع ع المعاش يعني تقريبا. وللست ممكن تيجي قبل كده. وهيا أزمة نفسية بيحس المصاب بيها إنه معاش حياته زي ما هو عايز. يعني لو كان ف شبابه سلفي حتلاقيه لما يكبر لإما يترك السلفية وده نادر. لإما يتجوز واحدة واتنين وتلاتة وأربعة!. أو تلاقيه بدأ يصاحب شباب من دور عياله ويخرج معاهم ويلبس زيهم ويصبغ شعره وكده.
أما الست فتلاقيها مصحبالك واد قد ابنها أو حفيدها. وممكن أوي تتجوزه. ولو متحررة حتمارس الجنس معاه من أول نظرة تشوفه فيها.
ولإن الوقاية خير من العلاج وأسهل وأرخص. فالحل هو إن الواحد أو الواحدة ف شبابهم ميبقوش متزمتين متعنتين على خلاف المجتمع. يعني ف شبابك الحق اجري والعب واضحك. وإلا حتكون مهدد بأزمة منتصف العمر بعد عشرات السنين!.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

الأحد، 27 يناير 2008

النقد الأدبي والنقد اللغوي

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

في فرق ما بينهم. النقد الأدبي بيبقى قايم على رؤية عند الناقد مبنية على تجميع أفكار من نظريات مختلفة بيطبق نظرية محددة عند نقده للعمل الأدبي وده بيحتاج إلى ناقد متمرّس. أما النقد اللغوي فده أي دارس جيد للغة يعرف يعمله. بيمسك العمل الأدبي زي قصيدة كده. ويشوف اللغة بتاعتها سلسلة ولا صعبة. مناسبة للحالة يعني قوية ف المواطن إللي تتطلب القوة ولينة ف مواطن اللين. وطبعا بيشوف مدى مطابقة متن العمل الأدبي للقواعد اللغوية: الإملائية والنحوية والبلاغية.
والغالب إن الناقد المخضرم بيجمع عند نقده للعمل بين كذا نوع من أنواع النقد. أصل في أنواع نقد تانية زي النقد الديني إللي بيتطلب إن يكون ناقده دارس أساسيات الدين كويس: أصول الفقه والعقيدة والحديث والفقه. وفي النقد الاجتماعي إللي بيتطلب معرفة وثيقة ببيئة مبدع العمل الأدبي وساعات بنسميه النقد التاريخي. وفي النقد الانطباعي. وفي النقد الشكلي وده أعم من النقد اللغوي. وفي النقد النفسي القائم على علم النفس ومحاولة سبر أغوار نفسية الكاتب.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

السبت، 26 يناير 2008

والثمن يدفعه الطفل

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

من الجميل إن الزوجين ياخدوا قرار قيم طبعا ببناء أسرة متكاملة الأركان وإنجاب الأطفال. لكن مش كفاية القرار لوحده. لإن النوايا الطيبة لا تمطر ذهبا ولا فضة!. ولكن يجب على الزوجين القراءة العميقة في فن تربية الأطفال: نفسيا واجتماعيا وعلميا وعقائديا. وياريت الدولة تنظم دورات علمية مبسطة للزوجين قبل إنجابهما للطفل عشان يعرفوا يتعاملوا معاه وميطلعهوش طفل معقد.
أنا بقول كده عشان عدم الإنجاب أحسن من إنجاب طفل معقد بسبب إن محدش ف البيت بيناقشه مثلا. أو بسبب انفصال الزوجين بعد الإنجاب. أو بسبب عقيدة الزوجين المتشددة زي ما لو كانوا سلفيين أو ملحدين. لإن ف النهاية غالبا الطفل هو إللي بيدفع التمن لوحده.

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

الاثنين، 14 يناير 2008

حريق كبير بخيمة امتحانات كلية الحقوق جامعة طنطا

لم يكد يمر عام على انتقال كلية الحقوق جامعة طنطا إلى مقرها الجديد بمجمع سبرباي حتى شب حريق كبير لسبب غير معلوم بخيمة امتحانات الطلبة خلال امتحان مادة القانون التجاري للفرقة الثالثة في الساعة الثانية عشرة والنصف أمس الأحد 13-1-2008 يذكر أن خيمة طلبة كلية الحقوق تتسع لآلاف الطلاب وقد زاد من طين الحريق بلة لو جاز التعبيرههنا أن الخيمة كانت مغطاة من أعلى ببلاستيك كمصدّ للأمطار لكنه كان عونا على زيادة الحريق بسرعة كبيرة بجانب الرياح وتضمنت خسائر الكلية العديد من الكراسي والطاولات و تضرر جزء كبير من الخيمة وسنوافيكم بالفيديوهات لاحقا ههنا
http://www.youtube.com/watch?v=NIDBMIjj1eI

الأحد، 6 يناير 2008

تأملاتي 1

ده واحد صاحبي حب ينشر تأملاته إللي عجبتني أول واحدة منها على مدونتي
تأملاتي (1) :

تأملت فوجدت عجبا - وجدت الحريص الشحيح علي المال و المهمل لقيم الحب و الجمال يعجل له العقاب بأن يعيش في هم و غم و لا يعيش في المستوي الذي فعل ما فعل لأجل أن يعيش فيه بل يعيش في ضيق و هم و غم و (نرفزة).

و علي العكس من ذلك : فالمهتم بقيم الحب و الجمال و الأحاسيس و المشاعر و يبذل ما بوسعه من أجل كسب طيب يكفيه يبارك له في هذا الكسب و هذا يعينه علي أن يستمتع بالدنيا في غير ضراء مضرة ولا فتنة مذلة.

ولا أدل علي ذلك أكثر من موقف العم دهب - سكروج كما يسميه الإنكليز - و بطوط و أولاده , فكان العم دهب حريصا شحيحا جم الكثير من المال ولكن هذا لم يحقق له السعادة و هذا إنما يرجع إلي اهماله لقيم الحق و الجمال التي تكلمنا عليها بينما تجد بطوط يعمل اعمال يدوية بسيطة يكسب منها الكفاف ولكنه مستمتع بحياته و يأخذ أولاده لنزهات خلوية يصطادون فيها الأسماك و يجلسون في الحدائق و المتنزهات و ... و .....

تجد في الحاضر هذا المثال ألا و هو الفارق بين مصطفي و أمي : فمصطفي ممكن يكون بيكسب القليل و لكنه -عايش حياته و يتنزه و يلهو مع الرفاق , مطمئن أن ما كتب له لن يذهب لغيره , بينما تجد أمي مع انها محدودة الدخل و دخلها أيضا فيه الكفاف و الحمد لله تجدها لا تتنزه أبدا ولا تأكل حاجة ( تيك أواي ) بل - و الأدهي - لا تتركني أتكلم مع خطيبتي بالليل ف التليفون و تقول أن هذا كلام فارغ و تضييع المال مع أن هذه المكالمة تذهب عني ضيق اليوم و مشاغله و مشكلاته. و لعل هذا - إخوتاه - هو السبب في تأملاتي هذه و كتابتي لهذا الموضوع.

و هذا يكفي اليوم حتي لا أطيل عليكم و إنما هي دعوة للاهتمام بقيم الحق و الجمال و نبذ الشح و البخل و الحرص حتي نعيش حياة سعيدة مطمئنة ملئي بالحب.

و كتبه
أحمد
vandamme_5@hotmail.com