الأحد، 23 ديسمبر، 2007

من أجل العلمانية

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

بينما واحد صاحبي ولا سلفي ولا نيلة بل وبيشتم فيهم علطول بيسمع إنريكي إجليسيس لقيته بيقوللي: إنت بتاخد ذنوب كتيرة أوي عشان إدتني الأغاني دي!. اضطررت إني أقول خصوصا إن في ناس كانت معانا والمواقف دي بتأثر ف الواحد: الأغاني الأجنبية تجوز شرعا!!. وطبعا لا تجوز دينيا ولا حاجة.
المهم إني اكتشفت إن دور العلمانية حتى العلمانية الجزئية إللي مش إلحاد عند التطبيق بغض النظر عن الدراسة النظرية مش الفصل بين أحكام الدين والحياة السياسية والعلمية وبس لكن كمان أرباب العلمانية بيدّخلوا من وقت لآخر ف الخطاب الديني لدرجة إنهم ممكن يغيّروا ف الدين نفسه..من أجل العلمانية...

أحمد منتصر
في
ذي الحجة 1428

ليست هناك تعليقات: