الجمعة، 21 ديسمبر، 2007

مش شرط عشان تبقى راجل تعرف بنات

Image hosted by servimg.com
كلمتين في الجون

من المحزن إن الاعتقاد السائد عند أغلب الشباب إن الرجولة إنك تبقى معاك مزز كتير!. وتلاقي الشاب إللي ميعرفش يا عيني بنات منكسر كده على نفسه ومكسوف إزاي هو مش مزبط ولا بنت؟. يالهوي ده يبقى كده مش راجل!. يا عم الفرفور روّق كده وهدّي أعصابك. لإن الرجولة هيا مجموعة صفات كده مضروبين ف خلاط واحد: المروءة والشجاعة والثبات. صفات نبيلة ونادرة لما بتتوفر ف الدكر من دول بيبقى راجل مهما صغر سنه. لكن عمر معرفة البنات الكتيرة ما كانت بتخلي الواحد راجل. لأ العكس غالبا بقى لإن كتير من الشباب لما بييجي يتعرّف على موزة بيقدم تنازلات كتيرة زي التذلل ليها والميوعة والصرف بإسراف والاستظراف بقلة أدب واحتقار نوعيات معينة من البنات إللي مش بيكلموه والسمعة السيئة. وكل الحاجات ديا منافية للرجولة والجنتلة يا مان. طبعا ممكن تبقى راجل وتكون عارف بنات باحترامك برضه يا بوب وبأدب. لكن الشاهد إنه مش شرط عشان تبقى راجل تعرف بنات. وأخيرا وللعلم بالشيء أنا مش بقول الكلام ده لإثبات شيء ما!.

أحمد منتصر
في
ذي القعدة 1428

هناك تعليق واحد:

pepo يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.