الأربعاء، 24 أكتوبر، 2007

حكمة الرئيس

كلمتين في الجون

كنت بفكر في الصراع العربي الإسرائيلي ولما حاولت الكتابة عن الموضوع اتضحت لي ميزة من مميزات مبارك وهيا إنه بقاله زمن بيدعو لحل نهائي للصراع يتعايش فيه العرب والإسرائيليين ويا بعض. هو صحيح حل فانتازي في ظل رؤية الإسرائيليين لينا كجنس أقل منهم مكانة لكن محدش ينكر إن تفكيرنا فيهم كده برضه!.
علينا إدراك الواقع والمتغيرات. والإسرائيليين خلاص سكنوا الأرض دي ومعدش ينفع نقول دي مش أرضهم. طب ما هما كانوا في سينا كاحتلال فلما رجعت لينا رجعوا كسياحة!. يعني كده كده يا جماعة الناس دول مش حيبرحوا الأرض دي إلا على جثثهم فلازم نتقبلهم حقنا للدماء.
وكحلول تدريجية علينا الزواج من بعض. وفتح الحدود ما بينا. وضم إسرائيل إلى أية منظمة إقليمية ولو حتى تفصيل عشانها. وتدويل مدينة القدس زي الفاتيكان كده. وتعليم العبرية في المدارس العربية. وتعليم العربية في المدارس الإسرائيلية. وإعادة النظر في المناهج الدراسية إللي حشيت قبل كده بثوابت ميّعتها المتغيرات. والأهم من ده كله الإشادة بحكمة الرئيس!.

أحمد منتصر
في
رمضان 1428

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

اه هى كدة بانت
قشطة
AMRMAX

أحمد منتصر يقول...

حبيبي قلتلك :)