الأربعاء، 24 أكتوبر، 2007

الخطورة السياسية للدعوة السلفية

كلمتين في الجون

هيّ إن السلفيين عايزين يخلوا مصر زي السعودية وده فيه تصدير لقومية أخرى بلا أدنى تعقل ولو سألت أي سلفي وقلتله نفسك مصر تبقى زي مين؟. حيقولك نفسي تبقى زي السعودية!.
القمصان القصيرة واللحى المنتفخة والعبايات السعودية الصرفة كل ده مش من لبس المصريين. طبعا المصريين أغلبهم مسلمين محدش يقدر يقول حاجة لكن الخوف إننا ننسى مصريتنا وننجرف وننسى تاريخنا بدعوى التدين.
لذلك مش مستبعد السلفيين لما يمسكوا الحكم يدخلوا تحت ولاية آل سعود. أو على الأقل يتنحوا عن الحكم بدعوى إنهم طلاب آخرة مش دنيا للي بلا أية خبرة سياسية مسبقة.
من الآخر السلفيين بينفروا الناس من المشاركة السياسية وهما عارفين إن الوصول للحكم هو أقرب طريق لفرض أفكارهم.. فاحذروا يا أولي الألباب!.

أحمد منتصر
في
رمضان 1428

هناك تعليق واحد:

مجرد مدونة يقول...

متهيألي ان السلفيين عمر ما كان هدفهم انهم يبقوا زي بلد معين لكن الاكيد انهم عاوزين يبقوا زي دولة النبي صلى الله عليه وسلم بالظبط .. واكيد مفيش حد يكره كده ! صح ولا ايه .. ؟